العاب بنات مركز تحميل الصور العاب تلبيس بنات


الإعلانات

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 24-01-2011, 05:58 AM   #1
uaesun
 
الصورة الرمزية uaesun
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 125
uaesun is on a distinguished road
Omar103 تفضلوا بحث عن الغزو الفكري ودور الأسرة المسلمة في مقاومة الغزو الفكري

دور الأسرة المسلمة في مقاومة الغزو الفكري



من المعروف أن البضاعة الفاسدة لا تجد سوقاً رائجة إلا في بيئة فاسدة مستعدة لاستقبالها ، فاحتضانها ، بل إربائها ، أما في البيئة المحصنة بالقيم فلا مكان للفساد بأي شكل من الأشكال .
والأسرة المسلمة ـ التي أسست علي المنهج الذي رسمه الإسلام ، وحرصت علي تجسيده واقعاً حياً في كل صغيرة وكبيرة من شئون حياتها ـ تعتبر من أقوي جبهات المقاومة للغزو الفكري ، حيث إنها بمثابة الحصن الحصين الذي يصد هجمات المعتدين .
لكن ـ وللأسف الشديد ـ بدأ التصـدع والوهن يدب في أوصال الأسرة المسلمة ، بعدما بعدت عن أحكام الإسلام بفعل الهجوم المركز الذي شنه غزاة الفكر عليها ، وأصبح قيامها بدورها في المقاومة مرهوناً بعودتها إلي صورتها المثلي التي رسمها الإسلام .
وبناء عليه يمكن تلخيص دور الأسرة المسلمة في مقاومة الغزو الفكري الموجه إليها في العناصر التالية :
أولاً : ضرورة تطبيق المنهج الإسلامي في تكوين الأسرة :
فكما هو معروف أن {الوقاية خير من العلاج } وتكوين الأسرة من البداية علي أسس إسلامية يعطيها مناعة ضد ما يراد بها من تغيير ملامحها الإسلامية ، وصبغها بالصبغة الغربية .
ثانياً : الوقوف علي أحوال الأسرة الغربية :
وذلك لمعرفة مقدار التمزق والضياع الذي آلت إليه ، تحرزاً من نفس المصير ، أو الوصول إلي نفس النتيجة في حالة استمرار عقدة التقليد الأعمى لكل ما يصدره الغرب إلينا .
ثالثاً : أن يستشعر الآباء المسئولية تجاه الأبناء :
تلبيةً لمقتضى الفطرة الأبوية ، وامتثالاً لأوامر الله ورسوله e رغبة في الثواب ، ورهبة من العقاب .
واستشعار الآباء بمسئوليتهم عن الأبناء ، تترتب عليه عدة أمور غاية في الأهمية في عملية المقاومة للغزو الفكري للأسرة المسلمة ،من هذه الأمور :
1-أن يؤدي كل واحد من الزوجين دوره وواجبـه : فالرجل يؤدي دوره وواجبه ، والمرأة تؤدي دورها وواجبها ، ويتعاون الطرفان ، ولا ينتقص أي منهما حق الآخر ، ويكون ذلك علي النحو التالي :
"أ-إلي الرجل تكون عيالة الأسرة ورعايتها وحمايتها ، والقيام بما هو عسير شاق من خدمات التمدن ، فيكون تعليمه وتربيته علي النحو الذي يجعله أنفع ما يكون لهذه المقاصد .
ب-وإلي المرأة تكون تربية الأولاد وواجبات البيت ، والعمل علي جعل الحياة المنزلية بحبوحة أمنٍ ودعةٍ وراحة ، فتحلي بأحسن ما يكون من التربية والتعليم لأجل قيامها بهذه الخدمات .
ج-ولاستبقاء نظام الأسرة ووقايته من الفوضى والشتات ، لابد أن يُجعل لأحد من أفراد الأسرة الحكم والأمر علي سائرهم ، في ضمن حدود القانون ، حتى لا تظل الأسرة كقطيع من الغنم بلا راع ، وذلك الفرد الآمر لا يمكن أن يكون من غير صنف الرجال ، لأن عضو الأسرة الذي تكون حالته العقلية والنفسية عرضة للتغير ، مرة بعد أخري ، في أيام المحيض ، وفي زمان الحمل ، لا يصلح أبداً لاستعمال سلطة الحكم والأمر.
د-يجب أن تُقرّر في نظام التمدن التحفظات اللازمة لإدامة هذه القسمة والتنظيم في وظائف أفراد الأسرة ، حتى لا يستطيع السفهاء أن يخلطوا بحماقتهم بين دوائر أعمال الرجل والمرأة ، فيدخلوا الفوضى علي هذا النظام التمدني الصالح "([21])


2-تربية الأبناء تربية إسلامية متكاملة :
لتكون حمايةً لهم من الزلل والوقوع في شباك الغزو الفكري ([22])
3-حماية الأبناء من روافد الغزو الفكري :
ومن تلك الروافد التي يجب علي الأسرة المسلمة أن تحمي الأبناء من خطرها :
أ-المحاضن ، أو المدارس الأجنبية أو التبشيرية : حيث ينبغي التنبه لأخطار تلك المدارس ، ودورها في خدمة الغزو ، ومقاطعتها مقاطعة تامة .
وقد جاء في توصيات المؤتمر العالمي الأول للتعليم الإسلامي ، المنعقد في مكة المكرمة ،عام 1397هـ / 1977 م بهذا الخصوص ما يلي :
" يوصي المؤتمر جميع المسلمين في البلاد الإسلامية ، بعدم إرسال أبنائهم وبناتهم إلي المدارس التبشيرية والأجنبية ، مهما كانت المغريات التي تقدمها تلك المدارس ومَنْ ورائها من الهيئات والمؤسسات ، نظراً للنتائج المدمّرة التي تصيب الدارسين في هذه المدارس من ناحية عقيدتهم وولائهم للإسلام والوطن الإسلامي ،واتخاذ أعداء الإسلام لهم جنوداً يحاربون بهم الإسلام من داخل المجتمع الإسلامي ذاته ."([23])
ب-الخادمات والمربيات الأجنبيات غير المسلمات : كما هو كائن من تواجدهن في كثير من أقطار الخليج وغيرها ،فتعمل الأسرة جاهدة علي عدم إتاحة الفرصة لأن يتلقى الطفل أي فكر أو توجيه منهن ، وأوْلي من هذا عدم اجتلابهن أو إحضارهن من الأصل ،واستبدال مربيات مسلمات بهن إذا كان ثمة داع إلي هذا .
ج-وسائل الإعلام المختلفة ـ مقروءة ومسموعة ومرئية ـ: والتي سخرها الغزو الفكري لتنفيذ أغراضه تجاه الأسرة المسلمة .
وليس المراد حرمان الأبناء كلية من هذه الوسائل ، والتي تحتوي علي المفيد النافع كما تحتوي علي الخبيث الضار ، وإن كان المفيد فيها يتضاءل أمام الضار .
ولكن المراد أن تتبع الأسرة المسلمة سياسة الانتقاء الواعي بمعني أن تنتقي المفيد في كل المجالات : الدينية ، والتعليمية ، والسياسية ، والاقتصادية ،و الرياضية 00إلخ ،وتنأى عن البرامج الهدَّامة ، والصحف الإباحية .
4-تقديم البدائل الإسلامية عن روافد الغزو الفكري:
حيث إنه من الصعب حماية الأبناء من كل هذه الروافد إلا بتقديم بدائل إسلامية ذات كفاءة عالية في طبع الحياة الأسرية بالطابع الإسلامي .
5-ملء وقت الفراغ بالنافع المفيد :
كالألعاب الرياضية التي لا تحتوي علي مخالفات للإسلام ، وسماع الأشرطة الإسلامية ، والزيارات العائلية المنضبطة التي توثق الروابط الاجتماعية ، والرحلات الهادفة إلي الأماكن الإسلامية لمعرفة تاريخ الإسلام ،والاطلاع في إحدى المكتبات ، ويُفضّل أن توضع نواة لمكتبة إسلامية في البيت تضم كتباً ميسرة في كافة المجالات ، وأشرطة مسجلة 000إلخ ؛ لأن من لم يشغل نفسه بالحق شغلته نفسه بالباطل .
6-الرقابة والتوجيه :
فمن منطلق الاستشعار بالمسئولية ينطلق الوالد بكليته في مراقبة الولد وملاحظته ، وفي توجيهه وملاحقته ، وفي تعويده وتأديبه ، لأنه إذا غفل عنه فترة ، أو تساهل في ملاحظته مرة ، فإن الولد سيتدرج في الفساد خطوة خطوه ، وفي حال الغفلة الدائمة ، والتساهل المتكرر يصبح الولد من زمرة الأولاد الشاذين ، ومن عداد الشباب المنحرفين ، ومن جنود غزاة الفكر المخلصين .
فانحراف الأبناء ، وتأثير الغزو الفكري فيهم نتيجة طبيعية لانعدام الرقابة والتوجيه من الآباء .
فالرقابة والتوجيه من مسئوليات الآباء ، وينبغي أن تكون الرقابة شاملة لكل صغيرة وكبيرة مثل : حشمة الملبس ، وعفة اللسان ، والتغيب خارج البيت ، ومعرفة الأصدقاء ، وملاحظة التغيرات التي تطرأ علي الأبناء خاصة في سن المراهقة ، ومتابعة الأحوال التعليمية 0000إلخ .
والسلطة الأبوية تقتضي ضبط الأمور ، فلا يوجد شئ في الإسلام يسمّي " الحرية الفوضوية " ، تلك الحرية التي أساء الناس استخدامها ، ففعل كلُّ إنسان ما يحلو له ، حتى ولو كان علي حساب الآخرين .
وما ظهرت انحرافات الأبناء إلا عندما تخلي الآباء عن رقابتهم وتوجيههم .
7-فتح دائرة الحوار بين الآباء والأبناء :
وذلك لمعرفة مشاكلهم أولاً بأول ، والعمل علي حلِّها ، وبالتالي يحدث التقارب بين الآباء والأبناء ، وتتلاشى الفجوة التي تنتج عن إهمال الآباء للأبناء ، وانشغالهم عنهم .
فهل فكرّ الآباء في إعطاء القليل من أوقاتهم لأبنائهم ؟
ليعلم الآباء أنهم إذا ضحوا بقليل من أوقاتهم لأولادهم علي حساب انشغالاتهم الخاصة ، فإن النتيجة التي سيجنونها تكون عظيمة : ألا وهي تكوين رجل سعيد ومتوازن يستطيع أن ينتج داخل المجموعة التي يعيش فيها .
رابعاً : تيسير أمر الزواج :
إن المستقرئ لأحوال الأمم يدرك أن فوضي الغرائز الجسدية هي أساس انهيارها إذ أنها تؤدي إلي ارتكاب كافة المنكرات .
ولقد كان الإسلام حكيماً عندما تعامل مع الغريزة الجسدية في الإنسان بواقعية فأغلق الباب أمام كل ما من شأنه أن يثير تلك الغريزة ، ووضع عقوبات رادعة لكل من تسوّل له نفسه أن يسلك طريق الحرام ، وحث علي الزواج المبكر عند القدرة عليه ، تحصيلاً لفوائده ، ومنها :
"1-ضمان العفة النفسية والجسدية والوقاية من الانزلاق في الشهوات .
2-الاستقرار النفسي والعقلي للشاب مما يدفعه للبناء والإنتاج والعطاء بصورة أثقل .
3-توثيق الروابط الاجتماعية ، وتحصين البيوت والأسر .
4-السعادة في الحياة الزوجية ، حيث يمهد الزواج المبكر فرصة للتفاهم بين الزوجين ومواءمة طباعهما لبعضهما البعض .
5-مجال لمباشرة تربية الأبناء ، وذلك لقرب الأجيال بعضها لبعض ، كما يكون الأب في أوج نشاطه وشبابه وعطائه التربوي لأبنائه " ([24])
إن هذا الذي حث عليه الإسلام منذ ما يزيد علي أربعة عشر قرناً من الزمان ، أخذ علماء الغرب ينادون به في العصر الحديث ، كحل جذري للمشكلة الجنسية التى تنخر في حضارتهم .
يقول الدكتور / فريد يريك كهن : " كان البشر في الماضي يتزوجون باكراً وكان ذلك حلاً صحيحاً للمشكلة الجنسية ، أما اليوم فقد أخذ سن الزواج يتأخر ، كما أن هناك أشخاصاً لا يتوانون عن تبديل خواتم الخطبة مراراً عديدة ، فالحكومات التي ستنجح في نص قوانين تسهل بها الزواج الباكر ستكون الحكومات الجديرة بالتقدير ، لأنها تكتشف بذلك أعظم حل لمشكلة الجنس في عصرنا هذا ."([25])
وتيسير أمر الزواج خطوة فعالة في مقاومة الغزو الفكري الذي يضرب باستمرار علي وتر الشهوات مثيراً للغرائز بكل الوسائل ، مع حرصه علي تأخير سن الزواج ، ووضع العقبات في طريق الحلال ، ومع تسهيل أمر الحرام ، والتهوين من شأن الفاحشة ، وبهذا تكون خطة الغزو للأسرة المسلمة محكمة كالتالي :
إثارة للغرائز + وضع العقبات في طريق الزواج + تهوين من شأن الفاحشة = وقوع في الحرام ، وانقياد للشهوات ، وإعراض عن تكوين الأسرة .
وبالفعل أصبح المجتمع المسلم ـ في كثير من بقاع الأرض ـ يعجّ بأنواع لا حصر لها من العلاقات المحرمة التي يترتب علها انهيار الأسر ، وحرمان الأمة من نسل حلال يدفع بها إلي السؤدد والريادة ، وما ذلك إلاّ لأن طريق الحلال ملئ بالكثير من العقبات .
وتيسير أمر الزواج مسئولية مشتركة بين كل الجهات (الأسرة ، الحكومات ، أجهزة الدعوة ) ، إلا أن القسط الأكبر من المسئولية يقع علي الأسرة التي تعد المخاطب الأول في موضوع الزواج ، ولذلك آثرت إدراج هذه الجزئية ضمن الدور الذي تقوم به الأسرة المسلمة في مقاومة الغزو الفكري الموجه إليها .
ودور الأسرة يتلخص في تيسير المهور وعدم المغالاة فيها ، عند توافر الدين والخلق للشاب ، وكذلك تقديم المساعدة للأبناء ، إذا توفرت القدرة المالية .
ودور الحكومات يتلخص في العمل علي إنشاء " مؤسسة للزواج " في كل بلد ، يكون هدفها مساعدة الأسر علي التكوين .
وتتمثل تلك المساعدة فيما يلي :
1-النهوض ببناء وتشييد المساكن الشعبية وتمليكها أو إجارتها بأجر زهيد ، وجعل الأولوية للذين عقدوا عقد الزواج .
2-إقامة مؤسسات لتصنيع جهاز الزوجية ، وبيعها بأسعار مناسبة .
3-مساهمة المؤسسة بمبلغ من المال للمقبلين علي الزواج ، ويحتاجون إلي عون مالي ،علي أن يسدد المبلغ بعدئذ بدون فوائد .
4-إيجاد صالة أعراس يتم فيها فصل الرجال عن النساء حماية للأخلاق الإسلامية.
5-إعادة وقف الأعراس :"وهو وقف لإعـارة الحلي والزينة في الأعراس والأفراح ، ويستعير الفقراء منه ما يلزمهم في أفراحهم وأعراسهم ، ثم يعيدون ما استعاروه إلي مكانه ، وبهذا يتيسر للفقير أن يبرز يوم عرسه بحلة لائقة ، ولعروسه أن تجلي في حلة رائقة ، حتى يكتمل الشعور بالفرح ، وتنجبر الخواطر المكسورة ."([26])
6-محاولة إيجاد فرصة عمل في حال احتياج الزوج لزيادة دخله عن طريق المؤسسة .
وتتطلب هذه المؤسسة ـ لتكون رسالتها فعالة في علاج مشكلة الزواج ـ ثلاثة أشياء :
1-لجنة مكونة من بعض الغيورين علي الدين والمهتمين بعلاج هذه المشكلة .
2-رصيد لا بأس به من المال .
3-لائحة تنظم العمل في هذه المؤسسة .
أما اللجنة : فيجب أن تقوم بعملها دون أجر ، وتجعل جهدها في ذلك حسبة ، أو علي الأقل لا تأخذ علي ما تقوم به من جهد إلا أجراً زهيداً لا يتعدي ما تتكلفه ـ أحياناً ـ من نفقات .
وأما الرصيد : فيتكون مما يتبرع به الأغنياء ، ويتجمع من سهم الزكاة ، إذ أن هذا الأمر من الأمور التي تدخل في قوله تعالي }0000وفي سبيل الله 000{([27]) وسبيل الله مصرف من مصارف الزكاة الثمانية ، ويضاف إلي هذين الموردين ما سيجود به الذين أصابهم خير من وراء هذه المؤسسة .
وأما اللائحة :فينبغي أن تتضمن من المواد ما ييسر ولا يعسر ، وما يوسع ولا يضيق ، وما يسامح ولا ينافح ، وتتحرى هذه المواد الخطوط الرئيسية الآتية:
أ-أن المؤسسة ليس القصد منها تجارة ولا ربحاً ، وإنما هدفها تيسير الزواج للراغبين ، وحل مشكلة المهور لمن يعجزون عنها كلياً أو جزئياً .
ب-إحصاء هؤلاء العاجزين في قوائم ، وترتيبهم بحسب مدي حاجتهم ، وتقدير المساعدة التي يمكن أن تفي بهذه الحاجة ، ولا شك أن اللجنة القائمة علي المؤسسة أدري بهؤلاء ، وأعرف بمدي حاجتهم ، فمن الطبيعي أن يعرف أفراد كل مجتمع بعضهم بعضاً ، ولا سيما في موارد الرزق .
ج-الحرص علي تحقيق العدالة بين الطالبين لمساعدة المؤسسة ، بحيث لا تكون هناك محاباة لأحد علي أحد ، أو تقديم هذا علي ذاك دون سبب مقبول .
د-تقديم حساب ختامي كل عام للمحكمة العليا أو أية مؤسسة دينية رسمية في المنطقة ، حتى لا يكون هناك مجال لتناول اللجنة القائمة علي المؤسسة بنقد أو تجريح .
هذا المشروع إذا خرج إلي حيز التنفيذ يأتي بخير كثير إن شاء الله .
ولقد طُبِّق بالفعل في دولة الإمــارات العربية المتحــدة ، وكانت النتائج مبهرة .([28])
وأما دور أجهزة الدعوة في تيسير أمر الزواج فيتلخص فيما يلي :
1-التوعية الدائمة بفوائد الزواج المبكر ، وأضرار التأخر في الزواج علي الفرد والمجتمع .
2-تربية معاني الأمانة على الحقوق في المجتمع ، كي يطمئن الناس علي مستقبل بناتهم ، وتطمئن النساء إلي أزواجهن ، حتى تختفي ظاهرة التشدد في غلاء المهور ، بحجة ضمان الحق .
3-بذل الجهد حتى يتحول تيار المجتمع الذي يتفاخر بالمغالاة في المهور إلي الاتجاه المعاكس ،أي إلي التفاخر بتيسير المهور وأثاثات البيوت .



وليس ذلك بالأمر العسير ، إذ أن التقاليد الاجتماعية والأعراف يصنعها أفراد قلائل يتمتعون في نظر الناس بالمكانة العالية ، فلو أن أفراداً من هذه الطبقات عملوا بهذه السنة لقلدهم فيها الناس .([29])
وبعــــد :
فإن قيام كل جهة من هذه الجهات بالدور المنوط بها في تيسير أمر الزواج يحقق مقاومة قوية للغزو الفكري للأسرة المسلمة 00000مقاومة توجد السبيل الذي يفتح طريق الحلال ويسد طريق الحرام ، فمن يسر زواجاً فقد عسر زنا ، ومن عسر زواجاً فقد يسر زنا .
أيضاً فإن هذا النوع من المقاومة يفوّت الفرصة علي غزاة الفكر الذين يركزون علي استخدام الشهوات والغرائز من أجل الوصول إلي تحطيم الأسرة المسلمة ، وبالتالي تحطيم الأمة الإسلامية .



المبحث الثالث
دور الحكومات الإسلامية في مقاومة الغزو الفكري


" إن الحكومات في البلاد الإسلامية يمكنها القيام بدور فعّال في مقاومة الغزو الفكري ، حيث إنها تملك من الوسائل ما لا يملكه غيرها ، وتقدر علي فعل ما لا يفعله سواها من المؤسسات أو الأفراد ، كالأسرة والعلماء وغيرهم ، ومن هنا تنعقد عليها أكبر الآمال في الاضطلاع بالدور الأكبر ."([30])
وحتى يتسنى لتلك الحكومات القيام بدورها لابد أن تحدِّد موقفها من هذا الغزو الفكري المدمّر ، وتحديدها لموقفها " يخضع للبواعث لها علي مباشرة الحكم في هذه المجتمعات ، أتعود هذه البواعث لمصلحة وطنية عليا ؟ أم تعود إلي الاحتفاظ بالسلطة وجاه الحكم والنفوذ ؟
والمصلحة الوطنية العليا يحققها الاستقلال وعدم التبعية لأي اتجاه سوي الاتجاه الذي قام المجتمع علي أساس منه ، وهو اتجاه الإسلام ، فمعني المجتمع الإسلامي هو ذلك المجتمع الذي يتبني المبادئ والقيم الإسلامية في سلوكه وفي سياسته ."([31])
ودور الحكومات الإسلامية في مقاومة الغزو الفكري يتمثل في العناصر التالية :
أولاً : ضرورة تطبيق الشريعة الإسلامية :
إذا كان التنظير مهمّاً ، فالتطبيق أهم ، لأن النصوص وحدها لا تصنع شيئاً ، والمبادئ لا تعيش إلاّ أن تكون سلوكاً .
ولقد حبا الله الأمة الإسلامية بشريعة غرّاء تتصف بالربانية ، وتتسم بالشمول ، وتختص بالتجدد والاستمرار ، وتكفل للأمة عز الدنيا وسعادة الآخرة ، شريطة أن تُصاغ واقعاً حيّاً يحياه المسلمون .
ولقد طبق المسلمون الشريعة الإسلامية قروناً طويلة فسعدوا وعزوا وسادوا ونالوا شرف الدارين ، ولن ينفعنا الاستشفاء من عللنا التي أصابتنا إلاّ بها ، لأن " أفضل أنواع العلاج هو ما جرّبه المريض ، فحسم داءه ، وعجل شفاءه ، والأحمق من الناس هو الذي يدع الدواء المجرب الموفور عنده ليبحث عن دواء جديد عند الأجانب عنه ، بل عند خصومه وألد أعداء دينه وأمته ، مع أن هذا الدواء الذي يلتمسه لا يشفي أصحابه ، ولم يهيئ لهم العافية ، ولم يزدهم إلا خبالا."([32])
حقاً : إن هذا لشئ عجاب :
ومن العجيب والعـجائب جمة قرب السبيل وما إليه وصول
كالعيس في البيداء يقتلها الظما والماء فوق ظهـورها محمول
إن الشريعة الإسلامية لا تؤتي ثمارها المباركة إلاّ إذا خرجت من حيز النظرية إلي حيز التطبيق ، وخير دليل علي ذلك اقتران الإيمان بالعمل في كثير من آيات القرآن الكريم.
هذا إن أراد المسلمون النجاة ، وإلاَّ صدق عليهم قول القائل :
ترجو النجاة ولم تسْلُك مسالكها إن السفينة لا تجري علي اليبس

ويكفي ما تجرعه المسلمون من ويلات ومفاسد بسبب ابتعادهم عن شريعة ربهم ، وتمسكهم بالقوانين الوضعية التي تُهمل المسائل الأخلاقية إهمالاً شبه تام .
فعلي الحكومات الإسلامية أن تتحرّر من التبعية للغرب ، وأن تعود إلي ذاتيتها المتميزة ، وذلك بتطبيق الشريعة الإسلامية في كل الميادين ، وعلى الأخص ميدان العقوبات الإسلامية التي تكفل تشريعاتها سلامة المجتمع وسلامة الأفراد من شتي الجرائم ، وتردع كل من تسول له نفسه أن يسير في ركاب الغزو الفكري ، أو يكون من جنوده المخلصين .
وقد كانت أولي توصيات المؤتمر العالمي لتوجيه الدعوة وإعداد الدعاة ـ والذي عقد في المدينة المنورة عام 1397هـ / 1977م ـ :" مطالبة الحكومات الإسلامية كلها بنبذ القوانين الوضعية ، والعودة إلي الشريعة الإسلامية :}أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكماً لقوم يوقنون{ ([33]) ([34])
وقد جاء في توصيات المؤتمر العالمي الأول للتعليم الإسلامي ، بهذا الخصوص أيضاً ما يلي :
" يوصي المؤتمر جميع الدول الإسلامية بضرورة تحكيم شريعة الله في بلادها ، وإقامة حياتها علي أساس من المبادئ والقيم الإسلامية ."([35])
بل " يوصي المؤتمر بأن تكون دراسة الشريعة الإسلامية بكل فروعها هي الدراسة الأساسية في كل كليات الحقوق مع عقد دراسات مقارنة بين الشريعة الإسلامية والقوانين الوضعية عند الحاجة ، وعلي أيدي نخبة من المتخصصين ، الذين يجمعون بين الإيمان العميق ، والتخصص الدقيق ، والقدرة علي إبراز ما في الشريعة من شمول وتكامل وسمو وقدرة علي تحقيق مصالح الأمة ، وتلبية حاجات الجماعة ، دون الوقوع في الانحراف ، والنتائج الضارة التي نشأت من تطبيق القوانين الوضعية بشهادة المجتمعات المعاصرة الرأسمالية والشيوعية علي السواء ."([36])
أقول : هذا هو الدور الرئيس الذي يجب أن تقوم به الحكومات الإسلامية إن أرادت مقاومة الغزو الفكري ، الذي ينمو ويثمر في ظل غياب الشريعة الإسلامية عن واقع الحياة .
وفي العناصر التالية ـ إن شاء الله ـ توضيح لمقتضيات تطبيق الشريعة الإسلامية من باب :}000وتعاونوا علي البر والتقوى 0000{ ([37])

ثانياً : دعم الفكر الإسلامي لمواجهة الغزو الفكري :
يقول الإمام محمد عبده :" إن التغالب في هذه الأوقات أصبح معظمه ـ إن لم أقل جميعه ـ تغالب الأفكار والآراء ، فالأمة ذات البسطة في الأفكار ، والمهارة في المعارف هي الأقوى سلطاناً ، والأقوم سيـاسة ، وهي الغالبـة علي ما سواهـا من الأمم ."([38])
وحيث إن الغزو الفكري سلاحه الكلمة ، والرأي ، والشبهة ، والفكرة، 0000إلخ ، فإن أمضى الأسلحة في مقاومته ينبغي أن تكون من نفس الجنس ، مع ملاحظة وضعها في إطار الحق .
وحتى تكون أسلحة المسلمين فعَّالة في مقاومة الغزو الفكري ." لابد من محو هذه الفوضى الفكرية ، وإعادة الرشد إلى حياتنا الثقافية ، وتمكين أولي الألباب من عرض الإسلام ."([39])
"لابد أن تُبث في الفكر الإسلامي روحُُ جديدة هي في الحقيقة ليست ابتداعاً جديداً ، وإنما هو عودة إلي إسلام محمد e ."([40])
ولن يتم ذلك إلا بمساندة الحكومات الإسلامية ، ودعمها للفكر الإسلامي لمواجهة الغزو الفكري أو الفكر المعادي .
"والفكر الإسلامي : هو الفكر الذي يدافع عن مقومات الإسلام ، ويساهم في تدعيمها وتقويتها .
أما الفكر المنحرف أو الفكر المعادي : فهو الذي يهاجمها ، ويعمل علي إضعافها
والفكر الإسلامي له خصائص منها :
1-ارتباطه بالمقومات الأصيلة لهذه الأمة .
2-شمول الفكر الإسلامي : فلا يقتصر علي جانب دون جانب ، بل هو شامل لكل مجال من مجالات الحياة ."([41])
هاتان الخصيصتان الرئيسيتان هما اللتان يتميز بهما الفكر الإسلامي عن الفكر المنحرف ، أو عن الفكر المعادي .
ودور الحكومات الإسلامية في دعم الفكر الإسلامي يتمثل فيما يلي :
1-حماية المفكر المسلم ذاته :
فحماية المفكر المسلم حماية للمنبع الأصيل الذي ينبع منه الفكر الإسلامي ، وكل مجتمع ناهض يضع المفكرين في قمة قياداته ، ودليل صحة المجتمع الإسلامي كدليل صحة أي مجتمع آخر ، وهو أن يأخذ رجال فكره الإسلامي موقعهم الصحيح في قيادة هذه الأمة وإعادة بناء حضارتها ومجدها ، فإذا زحزح هؤلاء عن مكان القيادة فهذا دليل علي إصابة الأمة بمرض يجب أن تعالج منه .
وحماية رجال الفكر الإسلامي تكون بالآتي :
أ-توفير الحرية الكاملة لهم في التزود من مناهل العلم ، وفي التأليف والكتابة ، كالحرية المكفولة لأصحاب الفكر المعادي .
ب-توفير المساعدات للعلماء المسلمين المفكرين ، وترشيح أفضل العناصر لتأهيل أعلي ، وتشجيع المفكر الإسلامي كتشجيع غيره .
ج-التنسيق بين رجال الفكر الإسلامي علي مستوي العالم بصورة تتكامل فيها الأفكار ، وتتبادل فيها وجهات النظر المطروحة لحل مشكلات العالم الإسلامي ، وفي مقابل حماية المفكر المسلم يجب تجريم الفكر المنحرف ، ووضع العقوبات الرادعة ـ بشرط التطبيق ـ لكل من يعربد في عالم الفكر بحجة حرية الرأي والقول .


2-حماية منابع الفكر :
من المعروف أن السلوك البشري في صلاحه أو فساده يتوقف علي نوع الفكر المعتنق " فالإنسان يُقاد بفكره أولاً ، وإن كان لا ينكر أثر غرائزه عليه كذلك بل ،إن هذه الغرائز بالذات يكون إشباعها وتصريفها متوافقاً مع الفكر الذي يحمله الإنسان .
إن سلوك الإنسان في الحياة هو في الحقيقة انعكاس لمفاهيمه وأفكاره ، وليس العكس كما تزعم الفلسفة المادية التي تعتبر الفكرة وليدة المادة والسلوك ، وأن المادة هي صانعتها .
لذلك كان اعتماد الإسلام الأول في عملية تحويل المجتمع من مجتمع جاهلي إلي مجتمع إسلامي يقوم علي إحلال مفاهيمه العقدية عن الكون والإنسان والحياة ، وعلي إذكاء جذوة التفكير والنظر لدي الإنسان ، حتى يتمكن بهما من فهم هذه العقيدة واعتناقها بعمق وأصالة 0000إنه الأسلوب الذي يبدأ بصياغة الفكر وينتهي إلي صياغة الواقع في كل شئونه وأحواله ."([42])
وتعتبر وسيلتا الإعلام والتعليم من أهم المنابع التي يُستقي الفكر من خلالها في هذه الأيام ، فلو تم استخدامها استخداماً صحيحاً بروح إسلامية صحيحة لأدت خدمات جليلة للفكر الإسلامي ، وفي تربية المسلمين .
ودعم الفكر الإسلامي يتطلب من الحكومات الإسلامية ـ والتي تخضع لها أجهزة الإعلام والتعليم ـ حماية تلك المنابع من ذوي الأغراض الخبيثة ومنعها من بث السموم المعاكسة للإسلام ، وفي المقابل يتم توجيهها لخدمة الإسلام ، وذلك بإتاحة الفرصة لمفكري الإسلام للمشاركة فيها ، وبث الفكر الإسلامي الصحيح من خلالها .
وسيزداد هذا الأمر وضوحاً فيما يلي إن شاء الله تعالي .



ثالثاً : أسلمة التعليم :
لقد " أصبح من المقرر عند أساطين التعليم الحديث في الغرب أن كل شعب من شعوب العالم إنما يصوغ نظامه التعليمي وفق نظرية الحياة التي يؤمن بها "([43])
فأية أمة تحرص علي أن تكون ثقافتها وفكرها ونظمها التربوية والتعليمية نابعة من عقائدها وفلسفتها التي توارثتها عبر الأجيال .
فمثلاً تجد " علوم الغرب مصطبغة بعقيدة كاتبيها ونظرتهم إلي الحياة والوجود ، وقل مثل ذلك في العلوم التي تدرس في الديار التي كانت تحكمها الشيوعية ، وإذا نظرت إلي علوم اليونان والرومان وجدتها كذلك .
يقول "سيبرسي نن " معرّفاً التربية كما جاء في دائرة المعارف البريطانية :" هي الجهد الذي يقوم به آباء شعب ومربوه لإنشاء الأجيال القادمة علي أساس نظرية الحياة التي يؤمنون بها"([44])
" ومن المآسي التي تحير العقل وتجرح القلب ، أن تظل الأقطار الإسلامية وحدها في فوضي تعليمية ، وغموض والتباس ،بل في تناقض ومصارعة بين العقائد والحقائق التي تؤمن بها ، والغايات والأهداف التي خلقت لأجلها ، والرسالة والدعوة التي تحتضنها ، وبين نظام التربية الذي تطبقـه والنظريات التي تستوردها ، والأساتذة الذين لا يؤمنون بها ، وعلي الأقل لا ينشطون في تدعيمها وتنميتها ، ولا تفكر في التطبيق بين العقيدة التي تتمسك بها ، وبين التعليم الذي تنفق عليه أكبر جزء من إمكانياتها ووسائلها "([45])
وغني عن البيان أن من أمنيات أعداء الإسلام استمرار تلك الفوضى التعليمية ، لأنها خادمة لأغراضهم ، ومن ثم فقد عملوا علي احتواء الوسائل التعليميـة بشكل أو بآخر ، لتكون قناة تُنقل من خلالها أفكارهم إلي عقول أبناء الأمة الإسلامية .
وسداً لتلك الثغرة التي يتسلل منها الغزو الفكري ، يجب علي الحكومات الإسلامية ـ والتي تخضع لها المؤسسات التعليمية ـ أن تخطو خطوات فعَّالة نحو أسلمة التعليم .
وهذا ما أوصي به المؤتمر العالمي الأول للتعليم الإسلامي ، حيث جاء ضمن توصياته ما يلي :" وإن كل نظام تعليمي يحمل في طياته فلسفة معينة من تصور معين ، ولا يمكن فصل أي نظام تعليمي عن فلسفته المصاحبة له ، ومن ثم فإنه لا يجوز أن تتخذ فلسفة أو سياسة تعليمية وتربوية مبنية علي تصور مغاير للتصور الإسلامي ، وهو ما يحدث الآن حين الأخذ بالنظم غير الإسلامية ؛ لأنها في النهاية تصادم التصور الإسلامي وتناقضه ، وفي الوقت ذاته فإن للإسلام تصوراً عاماً شاملاً تنبثق منه فلسفة تعليمية وتربوية قائمة بذاتها ومتميزة عن غيرها .
لذا فإن نظام التعليم الإسلامي يجب أن يقوم علي أساس هذا التصور الخاص المتميز .
أما الوسائل فلا ضير من الاستفادة منها في التجارب البشرية الناجحة ما دامت لا تصادم هذا التصور ولا تناقضه "([46])
والمراد بأسلمة التعليم :" صبغ جميع العلوم التي تدرس في المدارس والجامعات في ديار الإسلام بالإسلام ، بحيث يقوم التعليم في مختلف فروعه علي أصول الإسلام ، وتصطبغ العلوم بروح الإسلام وتوجهـاته ، ثم يكـون الإسلام ضـابطاً وإطاراً للعلوم كلها "([47])
والهدف من التعليم الإسلامي هو " تنشئة الإنسان الصالح الذي يعبد الله حق عبادته ، ويعمر الأرض وفق شريعته ، ويسخرها لخدمة العقيدة وفق منهجه "([48])
ودور الحكومات الإسلامية في أسلمة التعليم ينبغي أن يشمل المحاور الأربعة للعملية التعليمية وهي :{ المؤسسات ـ المعلِّم ـ المتعلم ـ المناهج الدراسية} وتفصيل ذلك فيما يلي :
المحور الأول: المؤسسات :

وأقصد بها : البيئة التعليمية التي تتم فيها العملية التعليمية ، وأسلمتها : أي طبعها بالطابع الإسلامي ([49]) ذلك أن كل مؤسسة تُطبع بالطابع الذي يساعد علي تحقيق المراد منها .
فمثلاً : يُلاحظ في المؤسسات التبشيرية النصرانية " انتشار صور العذراء والسيد المسيح ، وصور القديسين والقديسات ، والصلبان ، ومشاهدات الصلوات ، إلى غير ذلك من أمور كثيرة من شأنها خدمة أهداف السياسة التعليمية "([50])
وكما أن أعداء الإسلام يستغلون البيئة التعليمية لخدمة أهدافهم العدوانية فإن الحكومات الإسلامية ـ بتخطيط وتوجيه المربين المسلمين الغيورين علي إسلامهم ـ تستطيع أن تستغل البيئة التعليمية ـ بكل مواقعها ، لخدمة سياستها التعليمية الإسلامية الربانية التي تؤمن بها ، وذلك علي النحو التالي:
1-عدم السماح بإنشاء أي مدارس تبشيرية أو أجنبية ، تتبني فلسفة تعليمية غير إسلامية ، والعمل بجدية علي إلغاء ما هو قائم من تلك المدارس في أي بقعة من بقاع العالم الإسلامي ، وكذلك الأمر بالنسبة للجامعات الأجنبية المنتشرة في كثير من عواصم العالم الإسلامي .
2-وفي مقابل ذلك يجب العمل علي تشييد المحاضن والمدارس والجامعات بأموال إسلامية دون مشاركة أجنبية منعاً للتدخل الأجنبي في توجيه سياستنا التعليمية ، وهذا الأمر تزداد أهمية تنفيذه في الأماكن الفقيرة التي لا تستطيع ذلك ، لقطع الطريق علي حركات التنصير والاستشراق وغيرها من مصادر الغزو ، والتي تستغل هذه الثغرة .
ولا مانع من أن يساهم أغنياء الأمة مع الحكومات الإسلامية لتعميم المؤسسات التعليمية الإسلامية .
3-"يجب أن تشتمل المؤسسات التعليمية علي مسجد للصلاة مؤثث أثاثاً مناسباً جذاباً ، ومرافق الطهارة المعدة إعداداً جيداً مريحاً ، وبنسبة كافية مشجعة لكل الدارسين علي الطهارة والصلاة ، ولقاءات الخير في المسجد"([51]) مع مراعاة تنظيم جدول الحصص أو المحاضرات لتتفق مع مواقيت الصلاة .
4-أن تكون المؤسسات التعليمية في جملتها مذكرة بالإسلام من حيث تصميم المبني حسب الطراز الإسلامي ، واللوحات المشتملة علي المبادئ الإسلامية 000إلخ .
5-أن تكون الأدوات التعليمية في خدمة السياسة التعليمية الإسلامية ، ولقد سررت كثيراً عندما رأيت في المكتبات أقلاماً ، ومساطر ، وأدوات هندسية، عليها بالرسم والكتابة خطوات الوضوء ، وخطوات الصلاة ، وخطوات الحج ، ومقادير الزكاة 0000إلخ .
وهذا يعتبر مقاومة للفساد المتمثل في الصور العارية ، والكلمات النابية ، والتي تستغل أدوات الرسم والكتابة في نشرها داخل البيئة التعليمية ، وإضافة إلي ذلك يجب وضع عقوبة ، يعاقب بها كل من يصنع أو يروج مثل تلك الأدوات .
6-ضرورة اهتمام الحكومات في البلاد الإسلامية بأمر كتاتيب تحفيظ القرآن الكريم ، وما يلحق بها أو ينحو نحوها ، مثل جمعيات المحافظة علي القرآن الكريم ، والعناية بها مادياً وأدبياً ومعنوياً ، حتى تخرج الطفل المسلم الحافظ لكتاب الله المنشأ في رحابه منذ نعومة أظفاره ، ولا ريب في أن لتلك الكتاتيب رسالة عظيمة في تحفيظ الأجيال الناشئة كتاب الله ، وتعليمهم اللغة العربية ، وتعويد ألسنتهم عليها من خلال قراءة القرآن الكريم واستظهاره ، بالإضافة إلي تهيئة الأجواء الصالحة لتربيتهم علي الإسلام ومبادئه ، وتشبعهم بفكره وثقافته .([52]) فلا يجد الغزو الفكري إليهم سبيلا.
المحور الثاني : المعلم :
إن المعلم يعتبر أهم محاور العملية التعليمية ، إذ أنه الملقن والموجه والمؤثر ، ولذلك فإن الأولين كانوا يختارون لأولادهم أفضل المعلمين تعليماً وتأديباً، وأحسن المؤدبين إرشاداً وتوجيهاً ، ليقوموا بأداء المهمة علي وجهها الصحيح في تنشئة الولد علي أساس العقيدة والأخلاق وتعاليم الإسلام .
روي الجاحظ([53]) "أن عتبة بن أبي سفيان لمّا دفع ولده إلي المؤدب قال له : " ليكن أول ما تبدأ به من إصلاح بني إصلاح نفسك ، فإن أعينهم معقودة بعينك ، فالحسن عندهم ما استحسنت ، والقبيح عندهم ما استقبحت ."([54])
وفي إطار أسلمة التعليم يجب علي الحكومات الإسلامية أن تهتم بهذا المحور الهام ، وذلك بما يلي :
1-ضرورة إبعاد كل معلم له توجه غير إسلامي ، أو صلة بالفكر المعادي ، أو من يتبع تياراً معادياً كالشيوعية ونحوها عن مراكز التوجيه والتربية والتعليم ، وكذلك غير الملتزمين إسلامياً ، وأن لا يتولي مهمة التربية والتعليم إلا الصالحون الملتـزمون كي يكونوا قدوة صالحة أمام المتعلمين وغيرهم .
2-"إعادة النظر من قبل جهاز التربية والتعليم {في كل دولة إسلامية } في برامج تأهيل المعلمين والمعلمات ، والعمل علي تلافي ما بها من نواحي الضعف والقصور لتصبح أكثر قدرة علي إعداد المعلمين والمعلمات الإعداد التربوي السليم الذي يؤهلهم لتأدية رسالة التربية والتعليم حسب أهداف التربية الإسلامية ."([55])
3-ويشترط في المعلّم ـ الذي يقدم أعظـم مسـاهمة في التعليم الإسلامي المنشود ـ " أن يكون متحلياً بالصفات التاليات :
أ-أن يكون مؤمناً بالقاعدة الإيمانية في الإسلام .
ب-أن يكون متمسكاً بتعاليم الدين الإسلامي حريصاً علي تطبيقها .
ج-أن يكون سوياً نفسياً ( مستقراً نفسياً ، متوازناً عاطفياً ، خالياً من الصراع النفسي والتوترات النفسية الحادة ، خالياً من سائر الأمراض النفسية كالقلق والاضطراب الدائمين ، قادراً علي ضبط نفسه في المواقف المثيرة للانفعال ، قادراً علي الصمود في مواقف التحدي ، متفائلاً واسع الأمل بالنجاح ، واثقاً بنفسه ، ذا إرادة قوية ).
د-أن يكون ذكياً قادراً علي حل المشكلات التي تعترضه ، سديد الرأي ، حكيماً في التصرف يضع الأشياء في مواضعها .
هـ-أن يكون اجتماعياً محبباً يألف ويؤلف .
و-أن يكون صحيح الجسم ، ذا لياقة بدنية ، خالياً من المنفرات .
ز-أن يكون خالياً من العادات السيئة ذات التأثير السئ علي التلاميذ .
ح-أن يكون محباً لمهنة التعليم ، وجدانياً ، مؤمناً بجدوى هذه المهنة ، غيوراً علي بناء الأجيال بناءً سليماً يدفع بالأمة إلي ذروات كمالاتها .
ط-أن يكون متمكناً من مادته التي يقوم بتدريسها ، ومشاركاً في غيرها مشاركة عامة مناسبة .
ى-أن يكون أسوة حسنة لتلاميذه في كل أنواع سلوكه وتصرفاته الفردية والاجتماعية ، لاسيما سلوكه الديني والأخلاقي ."([56])
هؤلاء هم المصلحون الذين وصفهم الشيخ/ أبو الحسن الندوي بأنهم :" يجمعون بين متانة العقيدة والاقتناع بالإسلام كدين خالد أبدي ، وبين الاطلاع الواسع العميق علي العلم الحديث ، هؤلاء الذين يميزون بين القشر واللباب ، والزائف الفِجّ غير الناضج من الآراء والنظريات ، وبين المختمر الناضج الحصين من الآراء والتجارب ، الذين لا تغرّهم الدعاوى العريضة ، والطبول الفارغة ، بل يعتمدون دائماً علي حصيلة الاختبارات وعصير التفكير ، الذين ما زادهم التوسع في الدراسات والتفنن في العلوم ، والاحتكاك بالحضارة الغربية إلا إيماناً بالحقائق الغيبية والتعاليم الإسلامية ، إنهم القليلون في العالم الإسلامي ولكنهم غير مفقودين ، أولئك الذين إذا درسوا هذه العلوم العصرية الحديثة والنظم السائدة كوّنوا في نفوس الشباب ثقة جديدة ، وإيماناً جديداً بصدق نبوة محمد e وخلود الرسالة الإسلامية ، وعبقرية الشريعة السماوية ."([57])
4-التخصص : والتخصص أعني به أمرين اثنين :
الأمر الأول :تخصص في العلم : بحيث لا يقوم بتدريس أي علم إلاّ مَنْ تخصَّص فيه ، تحصيلاً للفائدة المرجوة ، وأخص بالذكر مادة التربية الإسلامية التي لا يُعيّن لها مدرس متخصص " في حين نجد مادة كالتربية الفنية أو الموسيقي لا يدرسها إلا المتخصصون 00000وقد نتج عن ذلك أن مدرس التربية الإسلامية الحالي لا يحسن تلاوة كتاب الله ، ولا يكاد ينطق سورة صحيحة من كتاب الله مما قلل من شأنه ( لأن فاقد الشئ لا يعطيه )". ([58])
الأمر الثاني : التخصص في النوع : أي توزيع المعلمين علي البنين ، والمعلمات علي البنات ، واعتقد أن ذلك أجدى في العملية التعليمية ، حيث إن التقارب يكون أكثر بين أفراد النوع الواحد .
5-أن توفّر للمعلم المسلم صلاحيات وميزات تتناسب وأهمية دوره في إعداد الأجيال الصالحة .
ولذلك أوصي المؤتمر العالمي الأول للتعليم الإسلامي " بأن ينال المعلم حظه الكامل من الرعاية ، وأن تكون للمعلمين ميزات مادية وأدبية تساعدهم علي الاستمرار في تأدية رسالة العلم ."([59])
المحور الثالث : المتعلّم:
وأما ما يتعلق بالمتعلم ـ باعتباره محوراً أساسياً في إطار أسلمة التعليم ـ فإن توجيهات إصلاحه تتمثل فيما يلي :
1-انتهاج سياسة الفصل بين الجنسين في المؤسسات التعليمية ـ بشكل خاص ـ وذلك ضمن السياسة التي يجب أن تتبعها الحكومات الإسلامية لمنع الاختلاط بين الجنسين بأي وجه من الوجوه في المؤسسات العامة والخاصة، وفي مرحلة التعليم العالي ، وفيما يسبقه من مراحل درءاً للمفاسد التي تترتب علي الاختلاط ، ويحسن أن تجمع المدارس والجامعات الخاصة بالإناث في مكان قريب من العمران ، وبعيد عن المكان الذي تجمع فيه المدارس والجامعات الخاصة بالذكور .
2-إصدار أوامر صريحة وصارمة بضرورة التزام طلبة العلم بالملبس الساتر للعورات ، والاحتشام الكامل .
3-أن يستشعر طلاب العلم مكانة المعلم ، مع وضع عقوبات رادعة لكل طالب يتطاول علي معلمه بأي شكل من الأشكال .
4-" إحياء الأنشطة الاجتماعية الطلابية من رحلات وكشافة وخلافه ، مع توجيهها بما ينمي في نفوس الدارسين الأخلاق الإسلامية ، ويزرع فيما بينهم المودة والمحبة علي أساس من طاعة الله ."([60])
5-"قصر إرسال البعثات إلي الخارج علي التخصصات النادرة بعد مرحلة الليسانس ؛ نظراً لما يتعرض له الشاب المبعوث إلي الخارج من فتنة جارفة في عقيدته وأخلاقه وتقاليده ونظرته إلي حقيقة القيم في حياة الإنسان .
مع ضرورة رعاية المبعوثين في الخارج دينياً وخلقياً ، واختيار المبعوث علي أساس دينه وأخلاقه ، لا علي أساس درجاته العلمية وحدها ، مع العمل الدائب علي إيجاد جميع التخصصات في داخل العالم الإسلامي ، حتى يتم الاستغناء عن الابتعاث إلي الخارج إلا في حالة الضرورة القصوى ."([61])
المحور الرابع : المناهج الدراسية :
المناهج الدراسية هي :" عصارة وخلاصة ما يريد القائمون علي التعليم بناء الأفراد عليه ، وبحسب المادة التي يتلقونها تتأصل فيهم قيم وميول واتجاهات "([62])
وقد جاء في كتاب دراسات في أصول التربية في بيان أهمية المناهج في العمل التعليمي ما نصه :" المناهج هي الترجمة الواقعية لتطبيق الأهداف التعليمية ، وتحويلها من مرحلة الأماني إلي مرحلة التطبيق والتنفيذ ، وهي المجال الحيوي الذي يمكن أن نري فيه هذه الأهداف شخصية ملموسة ، والمنهج ـ أصلاً ـ هو جميع ما تقدمه المدرسة إلي تلاميذها تحقيقاً لرسالتها وأهدافها وفق خطتها في تحقيق الأهداف ."([63])
وهذا ـ بدوره ـ يفسر السر في حرص كافة الأنظمة علي أن تتفق سياستها التعليمية مع ما يختاره كل نظام منها لنفسه ، ووضع المناهج علي النحو المراد إعداد الأجيال عليه ، وإعلان الرفض بشدة لأي سياسة تعليمية تتعارض مع الاتجاه العام للدولة أو النظام .
وحريُُّ بالمجتمعات التي تدين بالإسلام أن تكون مناهج التعليم فيها في خدمة الإسلام ، وتربية الأجيال علي مبادئه ، ولا يتم ذلك إلا بأسلمة هذه المناهج ، وأسلمتها تحتاج إلي أمرين :
الأمر الأول : التخليـــة :
وتكون بما يلي :
1-" عدم تطبيق أي نظام تربوي ، أو نظرية تربوية تؤخذ من نظام التعليم الغربي إلا بعد التأكد من عدم تعارضها مع أهداف التربية الإسلامية ."([64])
2-"تخليص التعليم من الازدواجية والتعدد ([65])، ومخلفات الاحتلال ، من نظريات الغرب ، وآراء المستشرقين ، والمنصرين ، والصليبين ممن جعلوا الحضارة الغربية مثلاً أعلي ، والثقافة الغربية أملاً يسعى الشاب إليه ، ومن الإشادة بعلماء الغرب وعظمائهم في مقابل الحضارة الإسلامية وتعاليمها وعطائها ورجالها وتاريخها ."([66])
3-" تنقية العلوم المختلفة التي تدرس في مراحل التعليم المختلفة مما شابها من نظريات فاسدة ، وأفكار زائفة ، وأحكام جائرة ، وتصورات باطلة 00000كنظرية دارون ، والقول بأزلية المادة ، وتفسير التاريخ تفسيراً مادياً جدلياً ، وكثير من نظريات علم النفس والاجتماع .
وهذا يوجب أن ترفع من الكتب والمؤلفات والمناهج التربوية كل ما يناقض الإسلام ويهدم أصوله ."([67])
4-" رفض العلوم التي ذمها الإسلام كالسحر والتنجيم والكهانة ، والعلوم التي ترمي إلي الفسق والفجور ."([68])
5-"تصفية ما يقدم من علوم إسلامية في المناهج الدراسية من الاجتهادات والآراء والنصوص غير الثابتة المتضمنة لأفكار ومفاهيم مناقضة ومعارضة للحقائق العلمية المكتسبة بالوسائل الإنسانية ، وهي الحقائق التي قال العلم الإنساني فيها كلمته الأخيرة ، وثبتت بالأدلة اليقينية ، ويجب تصفيتها أيضاً من الإسرائيليات والخرافات والاجتهادات المنحرفة في الدين ، ومن كل الآراء التي لا تؤيدها نصوص قوية ، أو اجتهادات مقبولة عند جمهور علماء المسلمين ."([69])
منعاً للتشتت الفكري ، والحيرة العقلية المؤدية إلي قبول كل الآراء مهما كانت مما يفتح ثغرة لقبول الآراء المعادية التي يبثها غزاة الفكر الإسلامي عامة ، والموجه للأسرة المسلمة خاصة .
6-التحذير من الدعوات المشبوهة لترويج العامية واستبدال الحروف اللاتينية بالحروف العربية .
الأمر الثاني : التحليــــة:
وتكون بما يلي :
1-تطبيق النظم والنظريات التربوية والتعليمية التي توصل إليها المتخصصون المسلمون ، وأثبتت التجربة نجاحها ، بدلاً من استيراد النظم الغربية .
2-"جعل العقيدة الإسلامية القاعدة التي تقـوم عليها العلـوم في ديـار الإسلام ."([70])
3-العناية الكاملة بالمناهج الإسلامية في مختلف المراحل التعليمية ، وتتمثل تلك العناية في الآتي :
أ-الاهتمام بالتربية الدينية في دور الحضانة ، ذلك أن إهمالها يشكل خللاً في التربية الصحيحة للأطفال المسلمين ، ويغرس في نفوسهم إهمال الدين ، ويوحي لهم بأنه علي هامش حياتهم .
ب-ضرورة تدريس القرآن الكريم (حفظاً وتلاوة وفهماً ) كمادة أساسية في كل المدارس ، باعتبار ذلك اللبنة الأولي لتكوين عقيدة المسلم وأخلاقه وأفكاره وتصوراته .
ج-" الاهتمام عند وضع المناهج الدينية وتأليف كتبها بالعقيدة الإسلامية المستمدة من القرآن الكريم والسنة ، ومراعاة اشتمال هذه الكتب علي إبراز آيات الله في مخلوقاته ، ومعجزات رسوله محمـد e وعلي ردّ الشبـهات التي يروجها أعداء الإسلام ."([71])
د-" إضافة درجات مادة التربية الإسلامية إلي المجموع حتى يقبل الطلاب علي دراسة هذه المادة بجدية ."([72])
هـ-أن يقوم بتدريس المواد الدينية مدرسون متخصصون .
و-العناية بتدريس الثقافة الإسلامية في جميع مراحل الدراسة ، والمرحلة الجامعية بصفة خاصة علي مستوي الكليات العملية والنظرية ، حيث أكد الباحثون أن فقدان مناهج الثقافة الإسلامية في جامعاتنا ومعاهدنا وراء ظاهرة الاغتراب الثقافي والانحراف الفكري والتطرف عند شبابنا .
ومناهج الثقافة الإسلامية ـ كي تؤدي دورها ـ ينبغي أن تشتمل علي " ما يواجه حاجات الطلاب ، ويحل مشكلاتهم العلمية والفكرية ، والدينية ، ويجيب عن تساؤلاتهم ، وما يبين عظمة الإسلام وشموله ، وسمو قيمه ومبادئه ونظمه ، وإصلاحه لأحوال البشر في كل زمان ومكان ، وعرض أمجاد التاريخ الإسلامي في شتي المجالات ، وما قامت به الأمة الإسلامية من إنجازات إنسانية ومادية وسياسية وعسكرية وحضارية استحقت بها أن تكون خير أمة أخرجت للناس ، وبيان فضل النظم الإسلامية علي الأنظمة البشرية الجائرة المنحرفة في القديم والحديث ، سواء كانت نظماً سياسية أو اجتماعية أو اقتصادية ، مع العناية بعرض الانحرافات القائمة في الحضارة المعاصرة بشقيها الرأسمالي والشيوعي مع ما يقابلها من نظم قويمة في الإسلام ."([73])
ز-وصل ما بين الدين والحياة ، بمعني أن يبرز منهج التربية الإسلامية مشكلات ومطالب المجتمع ، وأن يفسرها ويلتمس لها الحلول في ضوء تعاليم الإسلام السمحة ، حتي لا يكون الدين في واد ، وواقع الناس في واد آخر .
ح-" ينبغي تقديم العلوم الإسلامية مدعّمة بأدلتها الشرعية المعتمدة عند علماء المسلمين ، وبما لدي الفكر والحس والعلوم المكتسبة بالوسائل الإنسانية التجريبية والاستنباطية من تدعيم لها ."([74])
4-العناية بجميع فروع اللغة العربية ، واعتبارها مادة إجبارية في كل أقطار العالم الإسلامي ، واتخاذ الخطوات الكفيلة بتعريب التعليم في كل المراحل ، وخاصة في البلاد العربية ، ويُعدُّ هذا الأمر خطوة عظيمة الشأن في سبيل جمع الأمة المسلمة من جديد علي لغة القرآن ، لتقوم بديلاً عن لغات أعداء الإسلام التي تحتكر حقول التعليم العلمي في ديار المسلمين ، وتتسرب معها تقاليدهم وأفكارهم المخالفة للإسلام .
وليست هذه دعوة " إلي إهمال إتقان اللغات الحية في العالم المعاصر ، وخاصة ذات المستوي الباهر في علوم المادة ، والتي يُوجب علينا الإسلام أخذها والتفوق فيها .
وإنما ينبغي التفريق بين مأخذين :
-مأخذ الفناء في لغة العدو وعلومه ونظرياته وفلسفاته 0000إلخ .
-ومأخذ الانتقاء النافـع ، الذي يقبل أو يرفض ـ علي بصيرة ـ وفق معايير ثابتة ، وموازين مستنيرة ، وخاصة في الجامعات ذات الكيان الإسلامي البحت ، أو ذات الارتباط الإسلامي الواضح ."([75])
5-" إعادة صياغة العلوم التجريبية صياغة إسلامية تربطها بالعقيدة ، وتعمق الوجدان الديني عند الدارسين ، وتشعرهم بعظمة الخالق وقدرته المعجزة ، بما يحقق قوله تعالي :}0000إنَّما يخشى اللهَ من عباده العلماءُ 0000{ ([76])
ويزيل تلك الفرقة المصطنعة بين الدراســات الشرعيــة عند البعض من ناحية ،والعلوم البحتة من ناحية أخري ، تلك الفُرقة التي سرت إلينا من اتخاذ المناهج اللاإسلامية في تدريس تلك المواد بمعزل عن الدين ."([77])
6-توفير جميع التخصصات العلمية ، حتى لا يكون هناك داع للابتعاث إلي الخارج ، وتغيير الفكر هناك .
7-تصحيح المنحرف من الفكر الموجود في التاريخ الإسلامي ، وفتح عقول الناشئة علي تاريخ المسلمين العلمي ، الذي يحاول الغرب إخفاءه وهدمه ، بحيث ينشأ التلميذ معتزاً بهذا التاريخ الذي يحكي سير العلماء وما قدموه للإنسانية ، وبذلك يعرف طالب العلم هويته ، ويضع رجله علي الطريق الصاعد الذي يُحيي أمته ."([78])
8-" ضرورة إبراز مادة علمية دراسية جديدة باسم " الغزو الفكري " أو ما شاكله من الأسماء ، تشرح دور هذا الغزو وتاريخه ، وظروفه ، ومدي تأثيره في حياة المسلمين المعاصرة : فكرياً وقانونياً وتعليمياً واجتماعياً 0000إلخ .
وتقرر هذه المادة علي مراحل التعليم المختلفة ، كلُُ بقدر ما يناسبه .
ويُقترح إسناد تدريسها إلي مدرسي المواد الدينية في المدارس ، وإلي العناصر الموثوق في اتجاهها الإسلامي من أساتذة الكليات والمعاهد العليا .
ويعتبر تدريس هذه المادة ضرورة دينية وقومية ، حتي تضع الأجيال الجديدة يدها علي مصادر الداء الذي يغشي حياتها ، وتتربي في نفوسها النفرة من كل ما يخالف دينها من العادات والتقاليد والأفكار المستجلبة ، وخاصة إذا أُبرز لهذه الأجيال طرق التآمر والغدر والاحتيال التي اتبعت في جلب هذا الداء لأمتها ، وما صاحبها من استغلال أصعب الظروف الإنسانية ، واستعمال أخس الوسائل ."([79])
9-أن يكون لكل من الفتي والفتاة منهجه العلمي التربوي الخاص ، الذي يمده بالمعلومات التي يستطيع الاستفادة منها في حياته العملية ، وحسب وظيفته الطبيعية التي خلق من أجلها .
وبناء عليه ينبغي أن يكون " تعليم البنات مركّزاً حول الثقافة الإسلامية والعلوم التي تفيدهن في تربية الأطفال ، وإدارة شئون المنزل بنجاح ، بالإضافة إلي العلوم التي تؤهلهن للعمل في المحيط النسوي فقط ."([80])
وفي ضوء ما سبق يطيب لي أن أقرر :أنه إذا أرادت الحكومات الإسلامية مقاومة الغزو الفكري للأمة الإسلامية عامة ، وللأسرة المسلمة خاصة فعليها أن تقوم بأسلمة التعليم في ضوء الاقتراحات السابقة في المحاور الأربعة للعملية التعليمية .
رابعاً : أسلمة الإعلام :
لقد أدرك أعداء الإسلام خطورة وسائل الإعلام ، والدور الذي تلعبه في التشكيل الثقافي ، وإحلال معتقد مكان آخر ، أو زعزعة معتقد ما في نفوس الناس ، أو بذر بذور فكر معين في قلوب الجماهير .
لذلك أحكموا مخططهم الخبيث للسيطرة علي الإعلام العالمي بكل وسائله .
ونتيجة لذلك تردي الإعلام في البلاد الإسلامية إلي هوة سحيقة ، وأصابه الاستنساخ الثقافي الإعلامي في جُلِّ محتواه ، وأصبح يمثل رجع الصدى للدول الإعلامية والثقافية الأقوى التى لا يقف أمامها شئ .
" وبدل أن تمارس وسائل الإعلام في دول العالم الإسلامي رسالتها في التحصين الثقافي ، والوعي الحضاري ، وتقدم النماذج التي تبني الشخصية ، وتحمل الرسالة ، وتثير الاقتداء ، وأدلة التعامل مع الإعلام الغازي ، وتشعر الأمة بالاستفزاز والتحدي الذي يجمّع طاقاتها ، ويبصرها بطريقها ، ويساهم بصمودها ، تحوّلت إلي وسائل هدم تساهم بتكسير أسلحة الأمة ، وإلغاء حدودها الفكرية والثقافية ؛ لتمكن لمرور " الآخر " ، وقد تتجاوز أكثر من ذلك حيث تصبح أداة {للآخر }."([81])
وحتى تصبح وسائل الإعلام أداة للمسلمين أنفسهم لا بد من الاتجاه نحو أسلمة الإعلام .
" وقد يتصور البعض أن الإعلام الإسلامي هو الإعلام الديني ـ بالمفهوم المعاصر ـ وهذا خطأ في التصور ، فالإعلام الإسلامي هو كل مادة إعلامية لا تخالف الإسلام في شئ من معتقداته وتصوراته وأحكامه ، فالفيلم السينمائي أو التمثيلية التليفزيونية ، أو البرنامج الإذاعي أو المقال الصحفي 0000 أو غيرها من وسائل الإعلام إذا قدمت مادة إعلامية مفيدة لا تخالف الإسلام في شئ فهي مادة تصب في الإعلام الإسلامي .
ولا يعتقد البعض أن المقصود بالإعلام الإسلامي هو أن تبقي الإذاعة تذيع تلاوة القرآن منذ افتتاحها وحتى توقفها ، أو تسطر الصحف بالمواعـظ الدينية والأحكام الشرعية ، فهذه الأمور وإن كانت من الإعلام الإسلامي إلا أن الإعلام الإسلامي يقدم مواد إعلامية مختلفة ، لكنها لا تخالف القرآن أو المواعظ الدينيـة أو الأحكـام الشرعية في شئ ."([82])
ولأن المؤسسات الإعلامية تخضع ـ بالدرجة الأولي ـ للحكومات ، فعلي عاتق الحكومات الإسلامية تقع مسئولية أسلمة الإعلام .
و" أسلمة الإعلام " ليست عملية سهلة ـ كما يظن البعض ـ في ظل التحديات الخارجية ، والتبعية الداخلية ، ولذلك فإنها تحتاج إلي اتخاذ إجراءات فعالة وحاسمة ، حيث " إن النوايا الطيبة لا تصنع وحدها إعلاماً إسلامياً قادراً علي المنافسة ، وإن الاكتفاء بالدعاء علي الأعداء دون الأخذ بالأسباب يعتبر قعوداً وظلماً من الإنسان لنفسه ."([83])
وفي طريق اسلمة الإعلام يكون من الضروري الاهتمام بثلاثة محاور ترتكز عليها العملية الإعلامية وهي " الوسائل ـ الإعلاميون ـ المادة الإعلامية " وتوضيح ذلك كما يلي :
المحور الأول : الوســــائل :
وأقصد بها الوسائل التي تنتقل من خلالها المادة الإعلامية ، من قنوات إذاعية أو تليفزيونية أو صحف أو كتب أو مجلات 0000إلخ .
__________________
uaesun غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-01-2011, 05:59 AM   #2
uaesun
 
الصورة الرمزية uaesun
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 125
uaesun is on a distinguished road
افتراضي

ودور الحكومات الإسلامية في أسلمة تلك المؤسسات يتمثل فيما يلي :
1-التوسع في إنشاء " وكالات الأنباء الإسلامية " برأسمال إسلامي تخلصاً من التبعية الإعلامية التي يفرضها التمويل الأجنبي ، وإمداد تلك الوكالات بأحدث الأجهزة والمعدات ، وأكفأ الكوادر الإعلامية المخلصة ؛ لتكون قادرة علي منافسة وكالات الأنباء الأجنبية التي يسيطر عليها اليهود أعداء الإنسانية ، والتي يستخدمونها في محاربة الإسلام .
2-تخصيص مواقع إسلامية علي شبكة المعلومات الدولية "الإنترنت " تحت إشراف فريق متكامل من علماء المسلمين المخلصين الأكفاء في هذا المجال لتحقيق وجود إسلامي فعلي علي هذه الشبكة ، وليس مجرد تسديد خانة .

3-إنشاء قناة تلفازية عالمية لنشر الإسلام ، والرد علي افتراءات الإعلام الغربي ، ويمكن تخصيص قناة فضائية ـ علي الأقل ـ من قنوات القمر الصناعي المصري Nile sat” تكون علي غرار إذاعة القرآن الكريم ، تهتم ببيان الصورة الحقيقة للإسلام ، وتتبع أخبار المسلمين في كل مكان ، وتُوجَّه إلي بلدان العالم بلغات شعوبها .
4-" دعم الصالح من الصحافة الإسلامية القائمة ، وكذلك وكالات الأنباء الإسلامية والإذاعات الإسلامية المتخصصة ، وإنشاء إذاعة عالمية إسلامية ، ومطابع حديثة كاملة تصدر الكتب الإسلامية والنشرات الإعلامية ، مع استئجار مساحات في الصحف الأجنبية لنشر الدعوة الإسلامية عن طريقها .
5-إصدار صحف دورية متخصصة في كل دولة إسلامية تعرض لمشكلات العالم الإسلامي وتدافع عن قضاياه ، وتبرز المظالم الواقعة علي المسلمين المضطهدين بعامة ، والأقليات المسلمة بوجه خاص ."([84])
6-العمل علي رعاية الإعلام الإسلامي المتخصص للأسرة المسلمة نشراً وصحافة وبثّاً إذاعياً وتليفزيونياً ، رعاية إسلامية كاملة .
7-"إنشاء "نادي القلم الإسلامي " يضم حاملي الأقلام الإسلامية في مواجهة النوادي المنحرفة عقيدة وخلقاً .
8-إنشاء رقابة في كل دولة إسلامية علي الصحف والمجلات والأفلام والمسرحيات حتى تسير علي منهج إسلامي ."([85])
9-"هناك مؤسسات ثقافية أجنبية مشبوهة في أرجاء الأقطار الإسلامية ، فيجب العمل علي منعها ووقف أنشطتها الفكرية أو الثقافية ، كما يجب إبعاد من له انتماء لمثل هذه المؤسسات كالروتاري والليونز وغيرهما ، وكل من له توجه غير إسلامي ، أو ولاء لفكر غربي ، أو ذو سلوك مشين ، وإقصاؤه عن مراكز الإعلام والثقافة ومؤسساتهما ، وأن يختار للقيام علي هذا العمل وما يتصل به الصالحون الملتزمون بالدين المناصرون للفكر الإسلامي ."([86])
10-" التصدي للبث الفضائي الخارجي ، ومنعه أو عرقلة وصوله إلي البلاد الإسلامية ، بوسائل كثيرة يعلمها أهل الاختصاص في مجال الاتصالات ونحوها ، مثل: التشويش علي ذلك البث بأجهزة معينة ، أو تقوية إرسال التليفزيون المحلي ، أو زيادة فترات الإرسال بطريقة مدروسة منظمة ، ومنع الأفراد من اقتناء الأجهزة التي تساعد علي التقاط البث الخارجي الأجنبي ، بل عدم السماح بإدخالها إلي البلاد الإسلامية أصلاً .
وهناك وسائل إعلامية أخري معادية للإسلام ، يجب منعها من دخول البلاد الإسلامية ، وسن القوانين الصارمة لمعاقبة من يعمل علي إدخالها أو الترويج لها في المجتمعات المسلمة ."([87])
وقد جاء في توصية المؤتمر الأول للإعلام الإسلامي بأندونيسيا عام 1400هـ 1980م ، ما يلي :
"يناشد المؤتمر البلدان والمنظمات الإسلامية منع دخول أو طبع صحف والنشرات التي تعادي الفكر الإسلامي أو تؤثر في عقيدة الشباب المسلم ، وكذلك حجب الإعلانات والدعم التجاري عن وسائل الإعلام المعادية للإسلام ."([88])
11-وحتى لا يحتج أحد ويقول : إن هذا حرمان من ثقافات الآخرين النافعة يمكن أن تمتلك الحكومات الإسلامية وحدها أجهزة التقاط البث الخارجي ، وانتقاء النافع المفيد منه ، من خلال رؤية إسلامية ، لبثه محلياً إلي المسلمين .
12-تطوير وتجويد الوسائل الإعلامية المختلفة بما يضفي عليها عوامل الإبهار والاستمالة والجذب للجماهير .
المحور الثاني : الإعلاميــــون :
واهتمام الحكومات الإسلامية بالإعلاميين ـ في إطار أسلمة الإعلام ـ يتمثل فيما يلي :
1-"أن تنشأ في البلاد الإسلامية كليات للإعلام الإسلامي وكذلك أقسام للإعلام الإسلامي تتبع الكليات المناسبة لإعداد رجل الإعلام المسلم الصالح الذي يستطيع أن يمد هذا الجهاز الخطير من المعين الإسلامي الصافي 0000وحتى تقام هذه الكليات والأقسام لابد أن تسارع الجامعات الإسلامية القائمة بإدخال مادة الإعلام الإسلامي مع مواد كليات الشريعة والدعوة والقرآن وأصول الدين بالإضافة إلى المواد الإسلامية الحديثة كالفقه السياسي ، والاقتصاد السياسي ، وكذلك مادة الغزو الفكري الحديث.
2-يختار رجل الإعلام ممن يطمأن إلي عقيدته وخلقه وسلوكه مع إعداد دورات علمية إسلامية لرجال الإعلام ."([89])
" ويعتبر إعداد تلك الكوادر الإعلامية التي تعرف كيف تتعامل مع وسائل الإعلام الحديثة فرض عين وضرورة عصر ، وهي البداية الحقيقة لقيام إعلام إسلامي ."([90])
المحور الثالث : المادة الإعلاميـــة :
ويقصد بالمادة الإعلامية : المضمون أو المعني الذي يُراد إيصاله إلي عقول الناس لينعكس سلوكاً وواقعاً حيّاً ، وقد يكون هذا المضمون ضاراً أو نافعاً ، وأسلمة المادة الإعلامية تعني صهرها في قالب الخير والصلاح للبشرية .
والمادة الإعلامية في إعلام الدول الإسلامية حالياً فيها إثم كبير ومنافع للناس ، وإثمها أكبر من نفعها ، ودور الحكومات الإسلامية في أسلمة المادة الإعلامية يتمثل في منع الإثم من تلك المواد ، والإبقاء علي النافع منها وتنميته وتطويره بما يلبي حاجات المسلمين المتطورة .
أي أن أسلمة المادة الإعلامية تحتاج إلي أمرين :
الأمر الأول : التخلية من الآثام :
1-للمحافظة علي الدين والعقيدة يجب التخلي عن كل ما من شأنه أن يسئ إلي دين الإسلام ، أو يثير بلبلة دينية أو عقدية في أوساط العامة ، من أفكار المستشرقين وتلاميذهم الذين يتبعون طريقة دس السم في الدسم ، وفي هذا المقام أنبه علي وجوب التصدي لخطر " الإنترنت " و" اسطوانات الكمبيوتر " وما يبث فيهما من معلومات مشوشة أو مغرضة أو غير صحيحة عن الإسلام ، مما يؤدي إلي تشكيك المسلمين في عقيدتهم .
2-" للمحافظة علي القيم الاجتماعية والأخلاقية يجب التخلي عن :
أ-أي ألفاظ أو تعبيرات سوقية تنطوي على معنى الابتذال .
ب-أي أمر من شأنه أن يمس الآداب العامة أو الوقار أو يخدش الحياء ، أو يؤدي إلي تحبيذ الجريمة أو عرض وسائلها الشاذة بطريقة يمكن أن تؤدي إلي التقليد .
أو يؤدي إلي تحبيذ الانحلال الخلقي الفردي أو الجماعي .
أو التشجيع علي الأخذ بالثأر .
أو التعرض لذوى العاهات البدنية أو العقلية مما يؤذي شعورهم .
أو ما من شأنه إذاعة اليأس وروح الهزيمة في الأفراد أو المجتمع .
أو ما من شأنه تهديد كيان الأسرة ، أو التقليل من قدسيتها أو يهزأ من القيم التي يقوم عليها بناؤها .
أو المساس بالقيم النابعة من تقاليدنا الطيبة .
أو ما من شأنه إشاعة البلبلة الاجتماعية ، أو المبادئ المناهضة لأسس المجتمع العربي وتقاليده .
أو ما من شأنه تحقير أي مهنة مشروعة .
أو ما من شأنه تحبيذ التفرقة بين الناس بسبب اللون أو الجنس أو العقيدة أو الطبقية ."([91])
3-للمحافظة علي الذاتية الثقافية والعلمية يجب التخلي عن :
أ-التهويل من شأن الثقافة الغربية مهما كانت ، والتهوين من شأن الثقافة الإسلامية .
ب-الترويج للعامية ، والتهوين من شأن اللغة العربية أو الناطقين بها .
ج-عرض النظريات الوافدة ، والتي تخالف أسس المنهج العلمي السليم .
د-رفع شأن علماء الغرب علي حساب علماء المسلمين .
الأمر الثاني : التحلية بالفضائل :
وتكون التحلية بما يحقق أهداف الإعلام الإسلامي كالتالي :
1-" تزويد الجماهير المسلمة وغير المسلمة بحقائق الدين الإسلامي ، لحماية الرأي العام من أخطار الجهل به ، والقضاء علي المعتقدات الخاطئة والمفاهيم المغلوطة التي تسود أغلب دول العالم من الإسلام والمسلمين ."([92])
2-" الحفاظ علي اللغة العربية ، وتقويم اللسان العربي ، وتصحيح الأخطاء التي ترتكب في حق هذه اللغة ، وحماية الجماهير من الانحراف بها ، وذلك من خلال حسن اختيار اللفظ والعبارة ، وانتقاء الكلمات الصحيحة الدقيقة ، والاهتمام بفن الإلقاء ، والقدرة علي النطق الصحيح ، والحديث السليم ، وترسيخ هذه العادة لدي الأطفال الذين يكتسبون عادات النطق وفن القـول في أولي مراحل حياتهم ، وتستطيع الإذاعة والتليفزيون ـ بصفة خاصة ـ الإسهام الفعال في هذا الصدد ، لأن هاتين الوسيلتين يمكنهما القيام بدور المدرسة دون التقيد بعدد محدد من التلاميذ ."([93])
3-" توضيح القيم الإسلامية البناءة التي يؤكد عليها الإسلام ؛لتنمية المجتمع ،والارتقاء بأفراده في كل زمان وكل مكان .
4-تأكيد المبادئ النبيلة التي يحث عليها الإسلام ؛ لتحقيق العدل والتكافل والتضامن والخير للجميع .
5-التعريف بأحوال المسلمين ، وتذكيرهم بمشاكل إخوانهم والتحديات التي تواجههم ، واقتراح الوسائل المناسبة لمساعدتهم .
6- التعريف بالشخصيات الإسلامية التي أسهمت في صنع التقدم والتطور في مختلف المجالات .
7-توعية المسلمين في بلاد العالم المختلفة بدورهم في تصحيح صورة الإسلام في غير ديار الإسلام ، والتصدي للدعايات المغرضة ، وتصحيح المفاهيم الباطلة التي يحاول أعداء الإسلام الترويج لها ."([94])
8-" التوازن بين مناهج التربية وبرامج الترويح المباح بما يضمن عدم طغيان الأخيرة علي الأولي ."([95])
9-" تقديم المناهج الدراسية مسموعة ومرئية للمراحل المختلفة ."([96])
10-" ربط الحياة العامة بالدين عن طريق دروس أملأ بالعلم ، وأدني إلي الجد ، والعناية بالأحفال الدينية والذكريات بحيث تتكون في النفوس عواطف الإجلال للدين ، والوقوف عند حدوده ، والمبادرة إلي تلبيته .
11-ملاحقة تيار المدنية الزاحف من ميادين الصناعة والتجارة ، والزراعة ، وسائر فروع النشاط الإنساني ، وإطلاع الجماهير بشتى الوسائل علي صور هذا التقدم وقيادتها بقوة حتى لا تتخلف عنه ."([97])
12-"تزويد الناس بالأخبار الصحيحة والمعلومات السليمة ، والحقائق الثابتة التي تساعدهم علي تكوين رأي صائب في واقعة من الوقائع أو مشكلة من المشكلات ."([98])
إلي غير ذلك من أمور يجب أن تتحلى بها المادة الإعلامية مكتوبة أو مسموعة أو مرئية .
فإذا ما قامت الحكومات الإسلامية بدورها في أسلمة الإعلام في ضوء المقترحات السابقة فقد سدت ثغرة من أهم الثغرات التي يتسلل منها الغزو الفكري إلي الأمة الإسلامية عموماً ، والأسرة المسلمة علي وجه الخصوص .


خامساً : عقد المؤتمرات الإسلامية العالمية وضرورة تطبيق التوصيات :
إن المؤتمرات من أهم الميادين التي تتبارى في ساحتها قرائح المفكرين والعلماء في محاولة لاستبيان جميع جوانب القضية موضوع المؤتمر من حيث المقدمات والنتائج .
ويُسفر أي مؤتمر عن عدد من المقترحات والتوصيات يتقدم بها المشاركون فيه أملاً في تقويم المعوج أو تخطِّي الحسن وصولاً إلي الأحسن .
هذه المؤتمرات لا تؤتي ثمارها إلا إذا أعقبها التطبيق العملي لما أسفرت عنه من مقترحات وتوصيات ، وإلا فما هي إلا حبر مسكوب أخذ شكل كلمات علي ورق أبيض لا قيمة له .
وكل الأمم أدركت أهمية عقد المؤتمرات ، دعاة الحق ( المسلمون ) يعقدونها ، ودعاة الباطل ( أعداء الإسلام ) يعقدونها ، بيد أن الفرق كبير بين الفريقين :
فالمسلمون يعقدون كثيراً من المؤتمرات ، لكن ما تسفر عنه يظل حبيس الأدراج بعد أن ينفضّ المؤتمرون ، ويذهب كل ما بذل من مال وجهد ووقت هباءاً منثوراً ، والنتيجة أن يظل المسلمون في مكانهم ، كالذي يجري في المحلّ ، فهو يبذل كثيراً من الجهد لكنه في الحقيقة لا يتقدم خطوة واحدة .
أما أعداء الإسلام فكل اقتراح عندهم له وزن ، وكل توصية لها قيمة ، وكل قول لابد أن يعقبه تطبيق مهما كلف الأمر من مال ووقت وجهد ، ولهذا تؤتي مؤتمراتهم ثمارها ، وتحقق مرادها .
ولا يملُّ غزاة الفكر بمختلف طوائفهم ( من المبشرين والمستشرقين ، والمستغربين ، والعلمانيين 0000إلخ ) من عقد مؤتمرات بين الحين والآخر يراجعون فيها الخسائر والأرباح ، ويضيفون خططاً جديدة تساير مستجدات العصر ، وتكتسب هذه الخطط فاعليتها من التزام أصحابها بتطبيقها .
أما المسلمون فإن واقعهم يشكوهم إلي الله ، لأنهم لا يستفيدون من تجارب الماضي ، فكم من مؤتمرات عقدت ولم تؤثر في واقع المسلمين شيئاً ، ومن أراد التأكد من ذلك ، فليراجع التوصيات التي أسفر عنها المؤتمر العالمي الأول للتعليم الإسلامي ، والذي عقد في مكة المكرمة عام 1397هـ 1977م .([99])
وكذلك التوصيات التي أسفر عنها المؤتمر العالمي الأول لتوجيه الدعوة وإعداد الدعاة ، والذي عقد بالمدينة المنورة عام 1397هـ 1977م .([100])
إن التوصيات التي أسفر عنها هذان المؤتمران ـ علي سبيل المثال ـ جديرة بإصلاح حال المسلمين في أهم مجالات حياتهم من تعليم وإعلام ودعوة إلي الله ، وبذلك تسد أخطر الثغرات التي يتسلل منها الغزو الفكري .
ويتحقق كل هذا لو خرجت هذه التوصيات إلي حيز التطبيق !!!
وعلي الحكومات الإسلامية أن تسمح بتكثيف عقد المؤتمرات الإسلامية العالمية في مختلف مجالات الحياة الإسلامية .
وتختص بعض هذه المؤتمرات بدراسة مخططات الغزو الفكري المعادي في عصرنا الحاضر ، اليهودي منه والنصراني والإلحادي ، ثم وضع الأسس والخطط لوقاية المسلمين منه ، وتحصينهم ضده ، ثم دراسة كيفية مواجهته ، ودحض مفترياته ، وتفنيد شبهاته ، ثم نقل المعركة إلي قلب معسكرات الخصوم ، دون أن نظل في موقع المدافع .
ولا يقتصر دور الحكومات الإسلامية في هذا الصدد علي ذلك فحسب بل لابد أن تلزم نفسها أوَّلاً ، وشعوبها ثانياً بتطبيق ما تسفر عنه تلك المؤتمرات من نتائج وتوصيات .



سادساً : إنشاء مؤسسات ترفيهية ذات طابع إسلامي :
إن المؤسسات الترفيهية الموجودة حالياً ـ كالأندية ، والمنتزهات وغير ذلك ـ تعتبر تربة خصبة تثمر فيها أهداف الغزو الفكري المتعلقة بإفساد أخلاق المسلمين ، حيث يكثر التبرج والاختلاط ، والعلاقات المحرمة 0000إلخ .
والإسلام ليس دين كبت ـ كما يزعم البعض ـ بل هو دين ضبط .
وعندما يدعو الإسلام إلي الترفيه عن النفس حتى لا تمل ، فإنه يدعو إلى الترفيه الهادف البنَّاء المنضبط بالآداب الإسلامية .
فمثلاً : تحظى الرياضة النافعة في الإسلام باهتمام كبير ، ولكن بشرط مراعاة الضوابط التي وضعها الإسلام لكل نشاط إنساني ، من إخلاص النية لله U ، وعدم تفويت واجب موقوت كالصلاة مثلاً ، وعدم الاختلاط بين الجنسين ، والالتزام بالأخلاق الحميدة 0000إلخ .
وعلي الحكومات الإسلامية أن توفر الأندية التي يسودها جو الاحترام ، والتي تتسم بسمة الإسلام ، لا أن تكون أندية للاختلاط والعري والرقص والمقابلات الغرامية ، وإلا ثارت الشهوات ، وبدلاً من أن تكون الرياضة مصرفاً للطاقة في عمل مفيد وحلال ستكون عاملاً مساعداً علي البلطجة ، وإظهار القوة للفوز بإعجاب الفتيات ، وربما وصل الأمر إلي الخطف والاغتصاب ، وهنا أشيد بما تقوم به مراكز الشباب المنتشرة في القرى والمدن ، حيث إنها تستغل الطاقات الشبابية المعطلة في أعمال مفيدة ، وذلك مقابل أجر ـ وإن كان رمزياً ـ يعتبر حافزاً بالإضافة إلي إحساس الشاب بأنه منتج وله دور يؤديه ، فالنفس إن لم يشغلها صاحبها بالحق ، شغلته بالباطل .

المبحث الرابع

دور الدعوة الإسلامية في مقاومة الغزو الفكري

" إن الدعوة الإسلامية ـ ممثلة في مؤسساتها وعلمائها ـ يتوقع منها أن تسهم بدور عظيم في كبح جماح الغزو الفكري ، وتخضيد شوكته ، وإبطال مفعوله ، وإزالة آثاره من حياة المسلمين ، بل ومحاصرته وتحطيمه في عقر داره ، وغزو مصادره ومعاقله بالفكر الإسلامي ."([101])
ودور الدعوة الإسلامية في مقاومة الغزو الفكري للأمة الإسلامية عموماً ، والأسرة المسلمة خصوصاً يتمثل فيما يلي :
أولاً : إعداد الدعاة إعداداً يؤهلهم للقدرة علي مقاومة الغزو الفكري :
إن الداعية هو العنصر الفعال في الدعوة الإسلامية ، ولا تنتصر دعوة إلا بالداعية الذي يؤمن بها ويحسن عرضها ، ويكون نموذجاً حياً لتعاليمها ، ولهذا تجب العناية بإعداده لأداء رسالته أداءاً متكاملاً من جميع الجوانب .
وفي ضوء أهمية إعداد الداعية أوصي المؤتمر العالمي الأول لتوجيه الدعوة وإعداد الدعاة بما يلي :0
1-" العناية بالإعداد العلمي والثقافي للداعية ، حتى تكون دعوته علي بصيرة ، كما أمر الله ، بحيث يعرف دعوته ، ويعرف عصره ، ويعرف من يدعو ، وكيف يدعو ، وذلك عن طريق منهج متكامل ، تشترك في وضعه لجنة من كبار العلماء والدعاة في العالم الإسلامي ، علي أن تتوافر فيه المقومات الآتية :
أ-دراسة إسلامية مؤسسة علي كتاب الله وسنة رسوله e، ومنهج السلف الصالح ، مع العناية بالسيرة النبوية ، والحذر من الأحاديث الموضوعة والواهية .
ب-دراسة لغوية وأدبية تعين علي فهم الإسلام ، وحسن عرضه بأسلوب بليغ .
ج-دراسة التاريخ الإسلامي بما فيه من أمجاد وبطولات واستخلاص العبر منه وخصوصاً من سير الأبطال ، ورجال الفكر ، والدعوة في الإسلام مع التحذير من الزيف والتحريف الذي شاب هذا التاريخ قديماً وحديثاً .
د-القدر المناسب من الثقافة العامة ، والعلوم الحديثة ، وبخاصة العلوم الإنسانية علي أن يدرسها من يوثق بدينه عقيدة وعملاً .
هـ-دراسة الأديان والمذاهب المعاصرة ، وحـاضر العالم الإسلامي ، وأبرز قضاياه ، والقوي المعادية للإسلام ، والفرق المنشقة عليه ، بحيث يعرف الداعية من معه ومن عليه.
و-دراسة اللغات الأجنبية حتى يستطيع الدعاة تبليغ رسالة الله بكل لسان تحقيقاً لعالمية الرسالة .
2-العناية بالجانب الخلقي للداعية ، وذلك بغرس معاني الإيمان وتثبيتها في نفسه والعمل علي إنشاء مناخ إيجابي يعينه علي أن يحيا حياة إسلامية قويمة ، فإن الداعية يؤثر بخلقه وسلوكه أكثر مما يؤثر بقلمه ولسانه .
3-إنشاء مدارس ثانوية للدعوة لتربية الدعاه في سن مبكرة مع ضرورة دعم المدارس الموجودة حالياً ، وبخاصة الموجودة في الأماكن التي فيها النشاط المكثف للحركات المناوئة للإسلام .
4-إنشاء كليات للدعوة في جهات متعددة من العالم كلما أمكن ذلك لإعداد الدعاة حسب المناطق التي سيقومون بالدعوة فيها ، ولسد حاجة كل منطقة حسب متطلباتها .
5-التنسيق بين كليات الدعوة القائمة حالياً لتوحيد الأهداف والخطط والمناهج والأعمال بالتعاون مع المؤسسات والهيئات القائمة بالدعوة .
6-إدخال مادة الثقافة الإسلامية في جميع الكليات الجامعية في البلاد الإسلامية علي أن تتضمن التعريف بالإسلام عقيدة وعبادة وأحكاماً وأخلاقاً مع اشتمالها علي دراسة واقع الأمة الإسلامية وقضاياها .
7-التدقيق في اختيار أصلح المتقدمين للالتحاق بمدارس وكليات الدعوة ممن يتوافر فيهم الاستعداد المطلوب للداعية من حيث المواهب والصفات الخلقية والخلقية .
8-تشجيع الطلاب المتقدمين لمدارس وكليات الدعوة بمزايا تعينهم علي الالتحاق والاستمرار في دراسة علوم الدعوة .
9-العناية بانتقاء أساتذة كليات الدعوة من أناس يؤثرون بالقدوة ، كما يؤثرون بالكلمة بأن يكونوا رجال علم ودعوة معاً .
10-تنظيم دورات تدريبية لمجموعات من الدعاة يمارسون خلالها مهام الدعوة بطريقة علمية مدروسة مع التعمق في العلوم الإسلامية ، وتزويد الدارسين بالثقافة العامة الضرورية لمواجهة التيارات المعادية للإسلام .
11-إقامة دورات توجيهية في مجال الدعوة لغير المتفرغين من الراغبين في العمل للدعوة كالأطباء والمعلمين والمهندسين والتجار وغيرهم .
12-تنظيم لقاءات إسلامية للدعاة للتعارف وتبادل الخبرات مما يمكنهم من الوقوف علي الإيجابيات والسلبيات في المناطق التي يدعون فيها .
13-تزويد الدعاة بما يمكنهم من الوقوف علي المذاهب المنحرفة والمبادئ الهدامة لمواجهة التحديات والتيارات المعادية للإسلام .
14-دعم المراكز والهيئات الإسلامية الموجودة حالياً مع إنشاء مراكز جديدة في البلاد التي بها أقليات مسلمة لإمداد الدعاة بما يحتاجون إليه في أداء رسالتهم .
15-تزويد مراكز الدعوة وهيئاتها بالكتب المناسبة والنشرات المتعلقة بالدعوة وأحوال العالم الإسلامي ، وإمدادها بالأشرطة التي تسجل فيها محاضرات لكبار المفكرين الإسلاميين .
16-دعوة الجامعات في البلاد الإسلامية بأن تخصص منحاً دراسية لأبناء الأقليات الإسلامية ليتلقوا علومهم في الكليات النظرية والعملية .
17-الاهتمام بإعداد الداعيات من النساء المسلمات ، نظراً لخطورة الميدان النسائي وتأثير المرأة في الأسرة والمجتمع ، واستغلال الحركات الهدامة ، والقوي المناوئة للإسلام لهذا الميدان ، وحرصها علي غزوه وكسبه في صفها .
18-تدريب طلاب كليات وأقسام الدعوة علي ممارسة الدعوة إلي الله ممارسة عملية علي غرار ما يتم في كليات التربية ، ودور إعداد المعلمين ."([102])
19-عقد دورات للدعاة ـ علي فترات زمنية ـ تركز برامجها علي عرض الجديد في خطط الغزو الفكري الموجه للأسرة المسلمة ، وبيان كيفية مقاومته .
ثانياً : العمل علي تأصيل روح التميز التام للأسرة المسلمة

لقد دخلت علي الأسرة المسلمة شرور كثيرة من باب التبعية والتقليد الأعمى للآخرين الذين يخالفونها عقيدة وخلقاً وثقافة وسلوكاً .
" وعندما نحاول أن نحلل عملية التقليد ، نستطيع أن نلمس الحقائق التالية :
1-إن عملية تقليد المسلم لأي حضارة أخري وبخاصة الحضارة الغربية المعاصرة تتضمن إعجاباً وتقديراً وإيثاراً لهذه الحضارة .
2-إن عملية تقليد المسلم لأي حضارة أخري غير حضارته تتضمن إحساساً بالنقص وعدم اعتزاز منه بحضارته الإسلامية .
3-حين يتقبل المسلم مظاهر السلوك الخارجي لأمة أخري غير مسلمة ، في لباسها وعاداتها وأسلوب حياتها ، فإنه يبدأ في التوفيق بين روحه وحياته العقلية ، وبين هذه الأمور المستحدثة ، وبذلك يبتعد تدريجياً ودون أن يشعر عن ذوق أمته وروحها .
ولا نظن بعد ذلك أن مسلماً يندمج بهذه الصورة في القوالب السلوكية لحضارة ليس للدين فيها مكان ثم يبقي بعد ذلك مسلماً صحيحاً!!!."([103]) ([104])
ولم يتخلَّ المسلمون عن ذاتيتهم المتميزة بين الأمم ، ويصبحوا مقلدين للمدنية الغربية إلا بعد أن " تجمعت عليهم ثلاث قوي كل واحدة تهزم عالماً بأسره :
1-الجهل بأحكام دينهم وفقدان روحانيته الأولي في نفوسهم .
2-الضعف السياسي الذي قيَّد حرياتهم وجعلهم تبعاً لسواهم .
3-زخرف هذه المدنية المادية وما تجملت به من متع وشهوات ."([105])
ودور الدعوة الإسلامية هنا يتمثل في إغلاق هذا الباب أو سد هذه الثغرة ، ولن يتأتي ذلك إلا بالعمل علي تأصيل " روح التميز التام للأسرة المسلمة في القول والعمل وكل نواحي السلوك 00000تميزاً يبتعد بها عن كل تشبه بغيرها من الأسر المخالفة لها في العقيدة والخلق والاتجاه ، في كل شأن، يمس وجودها المتفرد وأوضاعها الاجتماعية وطابع شخصيتها العامة .
إن الشعور بالتميز يصون في الأسرة مقومات وجودها ، ويقيم لها كياناً راسخاً صلباً ، لا يعتريه تصدع ، أو ينفذ إليه ضعف أو خلل ، ما دام هذا الشعور مستنداً إلي الحق ، منبثقاً من جوهر العقيدة وأصولها الثابتة ، متصـلاً بالشريعـة وأحكامها بأوثق صلة ."([106])
ثالثاً : التوعية بالغزو الفكري وآثاره :
إن نسبة كبيرة من الأسر المسلمة لم تسمع عن شئ اسمه "الغزو الفكري "، وبعض الذين سمعوا المصطلح لا يفهمون مدلوله ، مع أنهم يعيشون آثاره .
ويزداد الأمر سوءاً عندما يظهر من يتشدق بإنكار شئ اسمه " الغزو الفكري " ، ويشيع هذا بين المسلمين ، استدراجاً وخداعاً .
يقول الشيخ / محمد الغزالي ـ رحمه الله ـ ([107]):" من الإصرار علي الذنب والإيغال في المخادعة ، أن يتحدث " البعض " إلي شبابنا وطلابنا منكرين " الغزو الثقافي " ورافضين الاعتراف بآثاره المدمرة ، فما هذا الذي يقع بين ظهرانينا فيغير الحقائق والعناوين ؟ ويفصل حاضرنا عن ماضينا ؟ ويضع قلباً مكان قلب ، وعقلاً مكان عقل ؟ .
قالوا : هذا تلاقح أفكار ، وتلاقي حضارات !! والنتائج الواقعة والمتوقعة طبيعية 0000قلت : هذا تستر علي جريمة تُقترف ! أو هو " بنج " يعطل الإحساس بالمأساة التي تباشر ضد ديننا وأدبنا وتراثنا كله 00000.
أليس هذا الغزو الثقافي أنكي من الغزو العسكري ؟ إنه غزو بادي النجاح فهو بدل أن يقتل خصمه يغريه بالانتحار !!!
ثم يجئ نفرُُ من الدكاترة المتحدثين في الفلسفة والأدب والتاريخ فيقولون : الغزو الثقافي شبح يتخيله الواهمون !!! أو هو تلاقح فكري لا بأس به ، أو هو حق الحضارة الغالبة في فرض نفسها .
إن هذا الكلام يُرسل علي عواهنه ، وهو ليس عفو الخاطر فيما أري ، بل هو جزء من خطة الغزو حتى تستسلم الضحية للذبح فلا تقاوم جزاريها ."([108])
من أجل هذا فإن علي الدعوة الإسلامية ـ بكافة مؤسساتها وكل علمائها والعاملين بها ـ أن تسهم في التوعية بالغزو الفكري وأساليبه ، ووسائله ، وأهدافه ،والآثار التي نجمت عنه في المجتمع المسلم عامة ، والأسرة المسلمة خاصة ، ومعرفة الخطر تساعد علي توقيه .
ويمكن أن تتم هذه التوعية من خلال وسائل كثيرة مثل :
1-وسائل الإعلام المختلفة ( المقروءة ، والمسموعة ، والمرئية ) .
2-المسجد :" حيث يتجمع فيه أعداد كبيرة من المسلمين ، ويأتون طواعية واختياراً ، فيحسن أن يستفاد من هذا الواقع علي أحسن وجه ، خاصة في ظل محاصرة الغزو للناس في كل مكان ، وفي ظل عجز الدعوة في بعض الأماكن عن الحصول علي الوسائل التي يمكن أن تكون فعالة ومؤثرة في مواجهة ما تسخره أجهزة الغزو من وسائل عاتية ، والمهم أن توضع الخطط والبرامج التي تخرج المسجد عن وضعه السلبي الانعزالي الذي فُرِض عليه في كثير من الأقطار وتحوله إلي الوضع الإيجابي الموجِّه المؤثر في المسلمين ، وذلك بعدم قصره علي مجرد أداء الشعائر التعبدية فقط ."([109])
3-وسيلة الاتصال الشخصي : وهي وسيلة فعَّالة ، لا يسوغ إهمالها بحال من الأحوال .
وبعــــــد :
فإن كل ما سبق من مقترحات لمقاومة الغزو الفكري للأسرة المسلمة خاصة ، والأمة الإسلامية عامة ـ عبر هذا الفصل ـ يبقي من قبيل الأماني العِذاب ، والرؤى المعسولة ، إذا لم يخط المسلمون خُطي ثابتة في طريق التطبيق .
أسأل الله العلي القدير أن يهدينا سبيل الرشاد ، فهو الهادي إلي سواء السبيل ، وهو حسبنا ونعم الوكيل .
والحمد لله أولاً وآخراً ، والصلاة والسلام على سيدنا محمدe.


&&&& & &







([1]) سورة آل عمران ، من الآية رقم /110.

([2]) سورة الأنعام ، الآيتان رقم / 162، 163.

([3]) انظر: فقه الدعوة إلي الله ، د/ علي عبد الحليم محمود ، 2/ 571بتصرف، دار الوفاء ،المنصورة ط الأولى 1410هـ 1990م.

([4]) راجع لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم تأليف الأمير/ شكيب أرسلان تقديم/ محمد رشيد رضا ،مراجعة/ خالد فاروق ،صـ 45وما بعدها ، دار البشير ،القاهرة [ د . ق]1985م .

([5]) في الغزو الفكري، د/ أحمد عبد الرحيم السايح صـ 153.

([6]) المدخل غلي علم الدعوة ،د/ محمد أبو الفتح البيانوني صـ 302 ، مؤسسة الرسالة ،بيروت ط الثالثة 1415هـ – 1995م .

([7]) سورة آل عمران ،الآية رقم/ 200.

([8]) سورة غافر ، من الآية رقم / 55.

([9]) سورة الأحزاب ،من الآية رقم /1.

([10]) سورة آل عمران ، من الآية رقم /120.

([11]) سورة آل عمران ،الآيتان رقم / 173، 174.

([12]) الغزو الفكري والتيارات المعادية للإسلام ،د/ عبد الستار فتح الله سعيد صـ 14.

([13]) انظر: علي سبيل المثال : بروتوكولات حكماء صهيون ففيها نماذج من تخطيط الأعداء ؛ وكتاب أجنحة المكر الثلاثة وغيرهما .

([14]) انظر : المدخل إلي علم الدعوة ، صـ 308بتصرف .

([15]) انظر : في الغزو الفكري ، صـ 150بتصرف .

([16]) راجع : الغزو الفكري في وسائل ثقافة الطفل المسلم ، صـ 445، 446.

([17]) وسائل مقاومة الغزو الفكري للعالم الإسلامي، د/ حسان محمد حسان صـ 89العدد (5) من سلسلة دعوة الحق التي تصدر شهرياً عن الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة ، السنة الأولي ، شعبان 1401هـ .

([18]) الغزو الفكري في وسائل ثقافة الطفل المسلم ، صـ 446، 447.

([19]) في الغزو الفكري ، صـ 153.

([20]) انظر : الغزو الفكري في وسائل ثقافة الطفل المسلم ، صـ 447 بتصرف .

([21] ) الحجاب ،للمودودي ،صــ217 ، 218 .

([22] ) سبق تفصيل موضوع تربية الأبناء تربية إسلامية متكاملة عند الحديث عن أهداف الأسرة المسلمة، صـ 103 وما بعدها .

([23] ) غزو في الصميم ، صـ 235 .

([24] ) العفة ومنهج الاستعفاف ،يحي بن سليمان العقيلي ،صـ 139 دار الدعوة ، الكويت ، دار الوفاء ، مصر ، ط الثانية 1412 هـ ـ 1992 م .

([25]) نقلاً عن : الإسلام والجنس ، فتحي يكن صـ 33.

([26]) الإيمان والحياة ،د/ يوسف القرضاوي ، صـ 274مؤسسة الرسالة ، بيروت ط التاسعة عشر 1417هـ 1997م.

([27]) سورة التوبة ، من الآية رقم / 60.

([28]) لمزيد بيان عن هذا المشروع يراجع : الأسرة ، د/ أحمد حمد صـ 247- 249 ؛ الوعي الإسلامي عدد (382)صـ 97؛ منار الإسلام ، عدد شعبان 1419هـ صـ 34- 45.

([29]) انظر : ماذا عن المرأة ؟ د/ نور الدين عتر صـ 64 بتصرف .

([30]) انظر: الغزو الفكري في وسائل ثقافة الطفل المسلم ،صـ 454بتصرف .

([31]) خمس رسائل إلي الشباب المسلم المعاصر ، د/ محمد البهي صـ 39 مكتبة وهبة ، القاهرة، ط الرابعة 1413هـ 1992م .

([32]) الحل الإسلامي فريضة وضرورة ، د/ يوسف القرضاوي صـ 142، 143. مكتبة وهبة ، القاهرة ،ط الثالثة 1397هـ 1977م.

([33]) سورة المائدة ، الآية رقم / 50.

([34]) دعاة لا بغاة ، د/ علي جريشة صـ 172 .

([35]) غزو في الصميم، صـ 227.

([36]) السابق، صـ 299.

([37]) سورة المائدة ، من الآية رقم / 2.

([38])تاريخ الإمام 2/ 44 نقلاً عن: الفكر الإسلامي الحديث وصلته بالاستعمار الغربي ، د/ محمد البهي صـ 108 مكتبة وهبة ، القاهرة / ط الثانية عشرة 1411هـ 1991م.

([39])علل وأدوية، للشيخ / محمد الغزالي صـ 202دار الكتب الإسلامية ،القاهرة ، ط الأولى [ د . ت] .

([40]) الإسلام والعولمة ،صـ 164.

([41])انظر: الإسلام كبديل عن الأفكار والعقائد المستوردة ، صـ 18تصرف .

([42]) انظر: الإسلام والجنس ،صـ 6، 7 باختصار .

([43] ) الصراع بين الفكرة الإسلامية والفكرة الغربية ، أبو الحسن الندوي صـ 175 دار القلم ،الكويت ، دار الأنصار ،القاهرة ، ط الثالثة 1397هـ ـ 1977 م .

([44]) أسلمة التعليم في ديار المسلمين، د /عمر سليمان الأشقر صـ 13 دار النفائس ، الأردن ، ط الأولى 1414 هـ ـ 1994 م .

([45]) الصراع بين الفكرة الإسلامية والفكرة الغربية ،صـ177 .

([46] ) غزو في الصميم ، صـ 226 ، 227 .

([47] ) أسلمة التعليم في ديار المسلمين ، صـ 11 .

([48] ) غزو في الصميم ، صـ 225 .

([49] ) ألف د/ حلمي مراد ، وزير التعليم الأسبق لجنة لدعم النواحي الدينية في التعليم العام وإصلاح مقرراته ، بما يعين علي إنشاء جيل مسلم ، وانقسمت اللجنة المؤلفة إلي لجان شتي وكان منها لجنة معنية " بالجو الذي يسود المدرسة " ولقد خرجت بتوصيات ومقررات علي قدر كبير من الأهمية .ومن أراد الوقوف عليها فليرجع إلي: كتاب قذائف الحق، للشيخ/ محمد الغزالي ، صـ226 ـ 230 دار ذات السلاسل ط الثالثة 1977 م .

([50] ) غزو في الصميم ، صـ 79، 80 .

([51]) غزو في الصميم ، صـ 83.

([52]) لمزيد بيان يراجع : الروضات القرآنية (الكتاتيب )وأثرها في تربية الأجيال في العالم الإسلامي ،د/ الطيب سلامة ،من بحوث المؤتمر الإسلامي الدولي عن السكان في العالم الإسلامي ، والذي عقد بجامعة الأزهر في الفترة من 1/ 4مارس 1987م ، وطبعه المركز الدولي الإسلامي للدراسات والبحوث السكانية .

([53]) الجاحظ [ 163-255هـ = 780-869م ] : هو عمرو بن بحر بن محبوب ، الكناني بالولاء ، الليثي ، أبو عثمان ، الشهير بالجاحظ : كبير أئمة الأدب ، كان مشوه الخلقة ، ومات والكتاب على صدره ، قتلته مجلدات من الكتب وقعت عليه ، له تصانيف كثيرة ، منها : الحيوان ، البخلاء ، البيان والتبيين ،سحر البيان وغيرها .راجع : الأعلام 5/ 74.

([54]) البيان والتبيين ، للجاحظ ،تحقيق / عبد السلام محمد هارون ، 2/ 73 ، مكتبة الخانجي ، القاهرة ، ط الخامسة1985م .

([55]) المؤثرات السلبية في تربية الطفل المسلم ،صـ 406 ، 2/ 73 .

([56])غزو في الصميم ، صـ 221، 222.

([57]) التربية الإسلامية الحرة ،صـ 97نقلاً عن : مشكلات الشباب ، الحلول المطروحة والحل الإسلامي ، د/ عباس محجوب صـ 127.

([58])تطوير أم تضليل في مناهج التربية الإسلامية ؟ د/ جمال عبد الهادي وآخرون صـ 43.

([59])غزو في الصميم ،صـ 233.

([60]) مدخل إلي التعليم في ضوء الإسلام ، صـ 66.

([61]) غزو في الصميم ، صـ 233.

([62]) مدخل إلي التعليم في ضوء الإسلام ، صـ 53.

([63])دراسات في أصول التربية د/ محمود قمبر وآخرون صـ 51.

([64]) المؤثرات السلبية في تربية الطفل المسلم ، صـ 407.

([65]) المقصود بالازدواجية والتعدد : انقسام أبناء المجتمع المسلم بين تعليم قديم وتعليم حديث ، بين تعليم ديني وتعليم مدني ، والتخلص من هذا الأمر يكون بوضع نظام ثقافي إسلامي موحد ، بحيث ينشئ عقلية واحدة لكل أبناء الأمة ، هي العقلية الإسلامية .

([66]) مشكلات الشباب ، د/ عباس محجوب صـ 125.

([67]) انظر : أسلمة التعليم ، صـ 33، 34بتصرف .

([68]) أسلمة التعليم ،صـ 34.

([69]) غزو في الصميم ، صـ 219.

([70]) أسلمة التعليم ، صـ 229.

([71]) غزو في الصميم ،صـ 229

([72]) تطوير أم تضليل ؟ صـ 45

([73]) انظر : غزو في الصميم ، صـ 229بتصرف يسير .

([74]) غزو في الصميم ، صـ 219.

([75]) الغزو الفكري ،د/ عبد الستار فتح الله صـ 161.

([76]) سورة فاطر،من الآية رقم /28.

([77])غزو في الصميم ، صـ 231.

([78])أسلمة التعليم ، صـ 32.

([79]) انظر :الغزو الفكري ، د/ عبد الستار فتح الله صـ 159، 160بتصرف يسير .

([80])المؤثرات السلبية في تربية الطفل المسلم ، صـ 407.

([81]) إشكاليات العمل الإعلامي بين الثوابت والمعطيات العصرية ،د/ محيي الدين عبد الحليم صـ 21من المقدمة بقلم د/ عمر عبيد حسنة ، العدد( 64 )من سلسلة كتاب الأمة ، ربيع أول 1419هـ .

([82]) الإعلام والتيارات الفكرية المعاصرة ، سعيد عبد الله حارب صـ 113، 114دار الأمة ، دبي ،الإمارات العربية المتحدة [ د . ق . ت] .

([83]) الإعلام الإسلامي ، مفاهيم ونظريات ،د/ حسن علي محمد صـ 80 هدية مجلة الأزهر ،شعبان 1418هـ

([84]) دعاة لا بغاة ،صـ 182، 183.

([85])السابق ، صـ 183.

([86]) الغزو الفكري في وسائل ثقافة الطفل المسلم ،صـ 469.

([87]) الغزو الفكري في وسائل ثقافة الطفل المسلم، صـ 467.

([88]) المسئولية الإعلامية في الإسلام ، د/ محمد السيد محمد ، صـ 355مكتبة الخانجي ، القاهرة ، دار الرفاعي ، ط الأولي 1403هـ 1983م .

([89]) دعاة لا بغاة ، صـ 182.

([90]) انظر :الإعلام الإسلامي مفاهيم ونظريات ، صـ 78 بتصرف يسير .

([91]) انظر:وسائل وأساليب الاتصال في المجالات الاجتماعية والتربوية ،د/ زيدان عبد الباقي صـ 253- 255 بتصرف مكتبة الأنجلو، القاهرة [ د . ق . ت ] .

([92]) إشكاليات العمل الإعلامي ، صـ 195 .

([93]) العربية في الإعلام 000الأصول والقواعد والأخطاء الشائعة ،د/ محيي الدين عبد الحليم ، د/ حسن الفقي صـ 55 ، دار الشعب ، القاهرة [ د . ق ] 1988م .

([94]) إشكاليات العمل الإعلامي ،صـ 187، 188.

([95]) دعاة لا بغاة، صـ 182.

([96]) مشكلات الشباب ، صـ 133.

([97]) الإعلام الإسلامي والرأي العام ، صـ 689، 690.

([98]) السابق ،صـ 15.

([99]) راجع هذا المؤتمر في :غزو في الصميم ، د/ حسن حبنكة .

([100])راجع هذا المؤتمر في: دعاة لا بغاة ، د/ علي جريشة .

([101]) الغزو الفكري في وسائل ثقافة الطفل المسلم ،صـ 471.

([102]) راجع هذه التوصيات في : دعاة لا بغاة ، علي جريشة صـ 175-177.

([103]) الأخوات المسلمات وبناء الأسرة القرآنية ،صـ 224.

([104]) ولمزيد بيان يراجع : اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم ،لابن تيمية صـ 14-16.

([105]) الأخوات المسلمات ، صـ 225.

([106]) انظر : السابق ، صـ 217 بتصرف .

([107]) هو فضيلة الشيخ محمد الغزالي السقا [1917- 1996م ] مفكـر وكاتب إسلامي وفارس من فرسان الدعوة ، مات في ميدانها تاركاً وراءه تراثاً زاخراً ، وميراثاً عامراً من المؤلفات الكثيرة الغزيرة مثل : نظرات في القرآن ، هذا ديننا ، كيف نفهم الإسلام ، عقيدة المسلم ، ظلام من الغرب ، معركة المصحف ، الغزو الثقافي يمتد في فراغنا وغير ذلك .
تراجع ترجمته في :مجلة المجتمع الكويتية عدد( 1192) ذو القعدة سنة 1416هـ مقال بعنوان " الشيخ الغزالي فارس الكلمة " بقلم د/ يوسف القرضاوي ؛ وللقرضاوي أيضاً كتاب ألفه عن الغزالي بعنوان الشيخ الغزالي كما عرفته – رحلة نصف قرن ، دار الوفاء 1417هـ ؛ وتراجع مجلة الأزهر عدد شهر ذي القعدة 1416هـ مقال بعنوان : من أعلام الأزهر الشيخ محمد الغزالي ،للأستاذ الدكتور / محمد رجب البيومي .

([108]) الغزو الثقافي يمتد في فراغنا ،صـ 84-86باختصار ، دار الصحوة ، القاهرة [ د . ق ] 1408هـ 1987م .

([109]) الغزو الفكري في وسائل ثقافة الطفل المسلم ،صـ 475.
__________________
uaesun غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 12:29 PM .


Powered by vBulletin® Version : 3.8.7
. Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
استضافة و دعم فني :: حياة هوست