المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شرح قصيدة سويد بن كاهل اليشكري


قدس الله سره
01-04-2008, 12:47 AM
شرح قصيدة سويد بن كاهل اليشكري

عشق الضاد
01-04-2008, 06:52 PM
جزيت خيرا أخي الفاضل

رووح العين
02-04-2008, 07:48 PM
تسلم أخوي
ويعطيك العافيه

سكمكماوى
03-04-2008, 10:59 PM
يعطيك العافية و جزاك الله خيرا

بنت يهمور
05-04-2008, 03:50 PM
مشكوووووووووووووور

علمي و بس
05-04-2008, 06:45 PM
مشكوووووووووووووور

شهد محمد
09-04-2008, 08:03 PM
جزيت خيرا أخي الفاضل

هبة
09-04-2008, 09:08 PM
السلام عليكم


جزاك الله خيرا

هبة
09-04-2008, 09:20 PM
أحببت أن أضيف رابط يحتوي على قصائد الشاعر ومعلومات عنه

http://www.toarab.ws/modules.php?name=poet&file=poetname&show=list&Pid=47

عطر زهرة الجرس
10-04-2008, 05:04 PM
شكككككككككككككككككككككرااااااااااااااااااااااااااا اااا

%dark*qween%
11-04-2008, 08:23 AM
بس اخوي انا ما طلعلي
anyway thanxs

~اَلِمَيّث}●
11-04-2008, 03:24 PM
. تسلم اخويهـ ^^

الظـــبيانيه
11-04-2008, 11:50 PM
:)تسلم اخوي لكنه ما يظهر ............على العموم تسلم
الظبيانه الولهانه

ام سلوم
12-04-2008, 06:54 PM
رائع من دوام المعرفة الى معرفة اكبر يارب

سوسو مغندا
12-04-2008, 07:58 PM
مشكور اخوي على الموضوع 990033

الأبشيطي
15-04-2008, 01:34 AM
يعطيك العافية وجعله في ميزان حسناتك

نبيل حُزَيّن
16-04-2008, 07:44 PM
جزيت خيرا وشكرا لك

شموخ قلبي
26-10-2008, 11:37 PM
ابي تقرير عن الحضاارة الصيييينية ضروووري ساعدووني بلييييز ,,

malo0oka
07-04-2009, 12:52 AM
جزاك الله خيرا

أ/خالد صالح
07-04-2009, 01:21 PM
شرح لامية العرب
1- أَقِيمُـوا بَنِـي أُمِّـي صُـدُورَ مَطِيِّـكُمْ فَإنِّـي إلى قَـوْمٍ سِـوَاكُمْ لَأَمْيَـلُ
يريد استعدادهم لرحيله عنهم ، أشار إلى أنَهم لا مقام لهم بعده ، فمن الخير لهم أن يرحلوا
.
2- فَقَدْ حُمَّتِ الحَاجَاتُ وَاللَّيْـلُ مُقْمِـرٌ وَشُـدَّتْ لِطِيّـاتٍ مَطَايَـا وَأرْحُلُ
لقد قُدِّر رحيلي عنكم ، فلا مفرّ منه ، فتهيؤوا له .

3- وفي الأَرْضِ مَنْـأَى لِلْكَرِيـمِ عَنِ الأَذَى وَفِيهَا لِمَنْ خَافَ القِلَـى مُتَعَـزَّلُ y
إن الكريم يتجنب الذلّ ، فيهاجر إلى مكان بعيد عمَّن يسيؤون إليه، فاعتزال الناس أفضل من احتمال أذيتهم.

4- و َلِي دُونَكُمْ أَهْلُـون : سِيـدٌ عَمَلَّـسٌ وَأَرْقَطُ زُهْلُـولٌ وَعَرْفَـاءُ جَيْـأََلُ
فضل الشاعر الحياة مع الوحوش ، على العيش مع قبيلته .

5- هُـمُ الأَهْلُ لا مُسْتَودَعُ السِّـرِّ ذَائِـعٌ لَدَيْهِمْ وَلاَ الجَانِي بِمَا جَرَّ يُخْـذَلُ
يرى الشاعر أن الوحوش أهله لا قومه و يقارن بين أهله والوحوش ، فيفضل هذا على ذاك ، فهي لا تفْشِي الأسرار، ولا تخذل بعضها بعضاً .

6- وَكُـلٌّ أَبِـيٌّ بَاسِـلٌ غَيْـرَ أنَّنِـي إذا عَرَضَتْ أُولَى الطَرَائِـدِ أبْسَـلُ
كل الوحوش تأبى الذّلَّ والظلم و تتصف بالشجاعة . لكن الشاعر جعل نفسه أكثر شجاعة منها .

7- وَإنْ مُـدَّتِ الأيْدِي إلى الزَّادِ لَمْ أكُـنْ بَأَعْجَلِهِـمْ إذْ أَجْشَعُ القَوْمِ أَعْجَلُ
يفتخر بقناعته وعدم جشعه ، فهو، وإنْ كان يزاحم في صيد الطرائد ، فإنه لا يزاحم في أكلها.

8- وَمَـا ذَاكَ إلّا بَسْطَـةٌ عَـنْ تَفَضُّـلٍ عَلَيْهِـمْ وَكَانَ الأَفْضَـلَ المُتَفَضِّـلُ
ذاك: كناية عن أخلاقه التي ذكرها ، َفالشاعر يتحلى بهذه الأخلاق ليتميز على غيره بها

9- وَإنّـي كَفَانِـي فَقْدَ مَنْ لَيْسَ جَازِيَاً بِحُسْنَـى ولا في قُرْبِـهِ مُتَعَلَّـلُ
أني فقدتُ أهلًا لا خير فيهم ، لأنهم لا يقدِّرون المعروف ، ولا يجزون عليه خيراً ، وليس في قربهم منفعة أو خير

10-- ثَـلاَثَـةُ أصْحَـابٍ : فُـؤَادٌ مُشَيَّـعٌ وأبْيَضُ إصْلِيتٌ وَصَفْـرَاءُ عَيْطَـلُ
عزاء الشاعر عن فقد أهله ثلاثة أشياء: قلب قويّ شجاع ، وسيف أبيض صارم مسلول ، وقوس طويلة .

11- وَلَسْـتُ بِمِهْيَـافٍ يُعَشِّـي سَوَامَـه مُجَدَّعَـةً سُقْبَانُهـا وَهْيَ بُهَّـلُ
لستُ ذلك الأحمق الذي لا يُحسن تغذية سوامه، فيعود بها جائعة .

12- ولا جُبَّـأٍِ أكْهَـى مُـرِبٍّ بعِرْسِـهِ يُطَالِعُهـا في شَأْنِـهِ كَيْفَ يَفْعَـلُ
ينفي عن نفسه الجبن وسوء الخلق والكسل ، وهو ليس ضعيف الشخصية ؛ فيعتمد على رأي زوجه ومشورتها.

13- ولا خَالِــفٍ دارِيَّــةٍ مُتَغَــزِّلٍ يَـرُوحُ وَيغْـدُو داهنـاً يَتَكَحَّـلُ
ينفي عن نفسه الكسل، ومغازلة النساء، والتشبّه بهنّ في التزيّن والتكحّل. وهو يثبت لنفسه، ضمناً، الرجولة.

14- أُديـمُ مِطَـالَ الجُـوعِ حتّـى أُمِيتَـهُ وأضْرِبُ عَنْهُ الذِّكْرَ صَفْحاً فأُذْهَـلُ
أتحمل الجوع بأن أتناساه ، فيذهب عنّي. وهذه الصورة من حياة الصَّعْلَكَة.

15- وَأَسْتَـفُّ تُرْبَ الأرْضِ كَيْلا يُرَى لَـهُ عَلَـيَّ مِنَ الطَّـوْلِ امْـرُؤٌ مُتَطَـوِّلُ
الشاعر يفضل أن يستفَّ تراب الأرض على أن يمن عليه أحد ينعمة أو لقمة .

16ولولا اجْتِنَابُ الذَأْمِ لم يُلْـفَ مَشْـرَبٌ يُعَـاشُ بـه إلاّ لَـدَيَّ وَمَأْكَـلُ
لولا تجنُّبي ما أذمّ به، لحصلت على ما أريده من مأكل ومشرب بطرق غير كريمة.

17- وَلكِنّ نَفْسَـاً مُـرَّةً لا تُقِيـمُ بـي علـى الـذامِ إلاَّ رَيْثَمـا أَتَحَـوَّلُ
يستدرك الشاعر فيقول: إن نفسه لا تقبل العيب قَطّ.

18 وَأَطْوِي على الخَمْصِ الحَوَايا كَما انْطَوَتْ خُيُوطَـةُ مـارِيٍّ تُغَـارُ وتُفْتَـلُ
أطوي أمعائي على الجوع، فتصبح يابسة ينطوي بعضها على بعض كأنها حبال أُتقن فتلها.
ولد الذئب
19- فإنّي لَمَولَى الصَّبْـرِ أجتـابُ بَـزَّهُ على مِثْلِ قَلْبِ السِّمْعِ والحَزْمَ أفْعَلُ
يقول : إنّه صبور، شجاع، حازم.

20- وأُعْـدِمُ أَحْيَانـاً وأَغْنَـى وإنَّمـا يَنَـالُ الغِنَى ذو البُغيةِ المُتَبَـذِّلُ
يقول: إنه يفتقر حيناً ويغتني حيناً آخر، ولا ينال الغنى إلا الذي يحرص على الغنى بأي وسيلة.

21- فلا جَـزِعٌ مِنْ خَلَّـةٍ مُتَكَشِّـفٌ ولا مَـرِحٌ تَحْتَ الغِنَى أتَخَيَّـلُ
الفقر لا يجعلني أبتئس وأظهر ضعفي، و الغنى لا يجعلني أفرح وأختال.

22 ولا تَزْدَهِي الأجْهـالُ حِلْمِي ولا أُرَى سَؤُولاًَ بأعْقَـاب الأقَاويلِ أُنْمِـلُ
المعنى أنّ الشاعر حليم لا يستفزه الجهلاء، بعيد عن النميمة وإثارة الفتن بين الناس.